أبناءُ آوى ينبحون، وما مِن قافلةْ.

.. .. ..
: أنتم! أنتم الذين هناك!
أنتم الذين في كلِّ هنا و كلِّ هناك،
أما مِن فاعلِ خيرٍ بينكم
يقولُ لهذا «الواويِّ» الخائب
أنْ لا قافلةَ في هذه الصحراءِ كلّها؟
ما منْ أحدْ؟...
..
أبداً؛ لا أحدَ ولا شيء.
لا قافلةَ ولا مَن ينتظرُ القافلةْ.
حتى السَّرابُ، ذاك الذي لَـوَّعَ قلوبَ التائهين،
باتَ في حاجةٍ إلى مَن يَـتَراءى لهُ، لكي يَصيرَ سراباً.
حتى السراااااااابْ...
: قولوا للواويّْ!...
29/7/2018

نُقوش

لا تنبشوا قبورَ أعدائكم!
ضمائرُكم الميتةُ لا تزالُ مدفونةً في أحشائها.
*
الأملُ يأسٌ عظيم، فاقَ طاقةَ القلبِ على تَـحَـمُّـلِه.
: الأملُ هو المقْـتَل.
*
الأملُ الوحيدُ في النجاةِ
هو امتلاكُ الشجاعةِ الكافيةِ للضغطِ على الزناد
وإطلاقِ رصاصةِ الرحمةِ على قلبِ اليائس.
هيّـا!..
30/7/2018