طوى الاتحاد العراقي لكرة القدم رسمياً أمس صفحة مدرب منتخبه، الألماني فولفغانغ سيدكا؛ إذ أعلن نائب رئيس الاتحاد عبد الخالق مسعود قرار عدم التجديد له.

وأوضح مسعود في اتصال مع فرانس برس أن «الاتحاد قرر رسمياً عدم التجديد للمدرب الألماني فولفغانغ سيدكا، بسبب النتائج التي تحققت بعهدته والأداء المتواضع للمنتخب، رغم تأهله إلى الدور الثالث من التصفيات المؤهلة إلى مونديال 2014».
وأضاف: «سنبلغ سيدكا الذي تنتهي مدة تعاقده مع الاتحاد في النصف الأول من آب المقبل، بهذا القرار غداً الأحد أي بعد وصول المنتخب آتياً من الإمارات مساء اليوم السبت».
وكان الألماني سيدكا قد تعرض لحملة انتقادات واسعة شنتها وسائل الإعلام العراقية خلال الأيام الماضية عليه، نتيجة الأداء المتواضع لمنتخب العراق والصورة غير المقنعة التي ظهر فيها في مباراتي الدور الثاني من تصفيات مونديال 2014 أمام اليمن.
على صعيد متصل، كشف مسعود أن «الاتحاد العراقي سيعقد الثلاثاء المقبل اجتماعاً استثنائياً في العاصمة بغداد لمناقشة مسألة تعيين مدرب جديد للمنتخب».
وأوضح قائلاً: «سنبحث خيارات عدة في تسمية المدرب الجديد، وأمامنا أسماء أجنبية قدمت سيرها من بينها (البرازيلي سيباستياو) لازاروني، وهناك أسماء محلية مطروحة للنقاش لتسمية أحدها إذا ما تعذر الاتفاق مع مدرب أجنبي». ويخشى الاتحاد العراقي على مهمة منتخبه في منافسات الدور الثالث من تصفيات مونديال 2014، حيث ينتظر قرعة هذا الدور اليوم السبت، بسبب الأداء المتواضع الذي حفلت به مشاركاته الخارجية الأخيرة.