لغاية 31 آب (أغسطس) الحالي، تتواصل فعاليات الدورة الـ 17 من مهرجان «مغرب الحكايات»، الذي ينظّم افتراضياً تحت شعار «الكلمة للعالم في مواجهة جائحة كورونا». تسعى الدورة الحالية إلى «جعل الحكايات لساناً يساهم بها في مواجهة الأزمات والجوائح بكل أشكالها وكذلك في العمل على توثيقها». يتضمّن برنامج الدورة حصصاً من الحكايات الدولية يتم بثها على السوشال ميديا بكل اللغات، بالإضافة إلى ندوات وورش عمل وسوق الحكايات الافتراضي وغيرها من الأنشطة. وفي نهاية الحدث الذي تنظّمه «جمعية لقاءات للتربية والثقافة»، ستوزّع جوائز «أوسكار أفضل راوٍ دولي»، و«أفضل حكاية مكتوبة عن جائحة كورونا»، و«دبليج (سوار) الذهب الوطني لأفضل جدة حكواتية»، و«أفضل راوٍ طفل».


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا