وضع الكرواتي لوكا مودريتش حدّاً لعشر سنوات من هيمنة الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو على جائزة الـ«بالون دور». فاز «كرويف الجديد» بتصويت الصحافيين. حمل الكرة الذهبية بعد أداء مميّز في بطولة العالم، ورفع الكأس الأوروبيّة في ثلاث مناسبات متتالية، أمّا رونالدو فكان ثانياً. المفاجأة كانت بحلول ميسي خامساً. أفضل موهبة في العالم ابتعد في سلّم الترتيب. ميسي لم يذبُل، بل هو مستمرّ في إمتاع العالم، كل العالم، حتى خصومه في عالم المستديرة. كرة القدم غير عادلة، والآن تأكّد المؤكد، أن معايير الجوائز غير عادلة أيضاً. مودريتش يستحق الكرة الذهبية، ولكن لا أحد يريد أن يصدّق أن ميسي خامساً، وليس بين أفضل ثلاثة لاعبين في العالم. رفع مودريتش الكرة الذهبية في باريس، مدينة الأنوار، المدينة التي خفتَ نورها عندما رأت ميسي يبتعد.

«عندما لا يكون ليو ميسي بين أفضل ثلاثة لاعبين في العالم، حينها، تفقد هذه الجائزة كل قيمتها»، هذا الكلام لم يقله أحد المشجعين المتيّمين بالأرجنتيني ليونيل ميسي، وليس من مضمون بيان رسمي لنادي برشلونة أو للاتحاد الأرجنتيني. قال هذه الكلمات المدرب السابق لمنتخب إسبانيا الذهبي، وبطل دوري الأبطال مع ريال مدريد، فيسنتي ديلبوسكي. الأخير، يعلم تماماً ما قاله، ميسي ولأول مرّة منذ 12 عاماً، لم يوجد بين المرشّحين الثلاثة للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم. ولكن السؤال يبقى هنا، هل يستحقّ ميسي المركز الخامس؟ وهل فعلاً ميسي لا يستحق الجائزة الرقم 1 في العالم؟ أسئلة، من الصعب الإجابة عنها، نظراً لـ«ضبابيّة» المعايير التي تضعها الـ«فيفا» وحتّى مجلّة «فرانس فوتبول» في كل عام. تمكّن لوكا مودريتش من الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم «ذا بست» المقدَّمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، إضافة إلى نيله جائزة «الكرة الذهبية» يوم الاثنين. لوكا قدّم موسماً تاريخياً بالنسبة له، تمكّن من الفوز بلقب دوري الأبطال مع ريال مدريد، وبلوغ نهائي كأس العالم مع منتخب بلاده كرواتيا، إضافة إلى حصوله على جائزة أفضل لاعب في الـ«مونديال»، هل هذا كافٍ؟ ربّما نعم، ولكن في الوقت عينه، ربّما لا. الجائزة فردية، ومعاييرها تصبّ في خانة «الجماعية» أي الجوائز والألقاب التي يحققها منتخب هذا اللاعب أو الفريق الذي يلعب له. ليونيل ميسي، وعلى الرغم من أنّ فريقه الكاتلوني يعاني كثيراً في السنتين الماضيتين، إلّا أنه لا يزال يقدّم مستوى مميّزاً في كل سنة رغم بلوغه سنّ الـ31. ميسي، يملك أرقاماً «قياسيّة» تجعل المتابعين يتوقّفون عندها لبرهة، ويسألون السؤال المحوري، لماذا لاعب كهذا، يملك مثل هذه الأرقام «الفرديّة»، ليس هو أفضل لاعب في العالم، أو على الأقل، ليس من بين أفضل ثلاثة لاعبين للـ«فيفا»، واحتلّ المركز الخامس في ترتيب مجلّة «فرانس فوتبول»؟

لمن ليس على دراية بما قدّمه ميسي الموسم الماضي، لا بأس ببعض الأرقام: ليو ميسي، هو أكثر من سجّل أهدافاً في 2018 إلى جانب كريستيانو رونالدو بـ45. ميسي هو أكثر من صنع أهدافاً في 2018 بـ23 تمريرة حاسمة، متفوّقاً على لاعبين يتخصّصون بصناعة الأهداف ككيفين دي بروين وإيسكو وجايمس رودريغيز وكريستيان إيركسن. وبالأرقام أيضاً، ليو هو أكثر من حقّق مراوغات ناجحة في 2018، إضافة إلى أنه أكثر لاعب خلق فرصاً محقّقة للتسجيل في العام نفسه. هدّاف الدوريات الخمس الكبرى (الحذاء الذهبي) بـ34 هدفاً. أرقام كبيرة من لاعب اعتاد الجميع على مشاهدة هذه الأرقام منه، وهنا تكمن المشكلة. تقديم ليو ميسي للأداء المميّز في كل سنة، جعل المتابعين والمنتقدين لا يتعجّبون من لاعب يقدّم لهم وفي كل عام، أرقاماً كبيرة. وهذا ما حدث فعلاً، وهذا هو السبب الرئيسي حول عدم إدراج اسم «ميسي» بين الثلاثة مرشّحين ربّما. لماذا؟ على سبيل المثال، نجم ليفربول ومنتخب مصر محمد صلاح، قدّم موسماً استثنائياً، وأصبح الهدّاف التاريخي للدوري الإنكليزي خلال موسم واحد بـ32 هدفاً، رقم مميّز من لاعب لم يتوقّعه أحد في البداية، إضافة إلى أرقامه في دوري الأبطال وبلوغه النهائي. ليس تقليلاً من شأن صلاح، ولكن هذه الإنجازات التي حققها لاعب ليفربول، يحققها ميسي في كل موسم، وهذا ما زاد من الـ«وهج الإعلامي» على صلاح، الذي أصبح حديث الصحف والإعلام والرقم واحد في كل شيء، لأن ما قام به ببساطة «لم يكن متوقّعاً!». أرقام ليو ميسي الفردية تتفوّق وبكل شيء على أرقام صلاح، ولكن ما أنجزه صلاح، وتفوّقه على «صلاح نفسه»، هو السبب الرئيسي خلف إدراج اسمه بين المرشحين الثلاثة.

لأوّل مرّة منذ 12 عاماً غاب ميسي عن أفضل ثلاثة لاعبين في العالم


من الأسباب التي لم تُسعف ميسي في أن يكون على منصّة التتويج أيضاً، هو فريقه برشلونة وإدارته. صحيح بأن الإدارة تمكّنت من التعاقد مع فيليبي كوتينيو، لكن كوتينيو نجم ليفربول السابق لم يكن من ضمن اللاعبين الذين شاركوا في دوري الأبطال. إضافة إلى كوتينيو، تعاقدت إدارة النادي مع عثمان ديمبيلي، الفرنسي الشاب صاحب الـ19 عاماً ليكون بديلاً لنيمار! ومع تراجع أداء سواريز، وجد ميسي نفسه وحيداً في خط المقدّمة، ممّا دفع به ليقدّم كل ما لديه، وتمكّن ورغم تراجع فريقه، من تحقيق لقب الدوري والكأس وكأس السوبر الأوروبي. أن تكون أنت أفضل هدّاف في فريقك متفوّقاً على رأس الحربة ومهاجم الفريق، وأن تكون أفضل صانع ألعاب في فريقك أيضاً، هذا ما يوضح بأنّ برشلونة في حالة سيّئة، ويوضح بشكل أكبر، بأن ميسي يتحمّل عبء الفريق كاملاً. أضف إلى ذلك، تجربة النجم الأرجنتيني مع منتخب بلاده في المونديال، أسماء لا يعرفها المشجّعون، أسماء كميزا، بافون، اينزو بيريز، ميركادو، وغيرهم، كانوا إلى جانب كلٍّ من ميسي وأغويرو في بطولة كأس العالم الأخيرة. لم يستطع ليو أن يقدّم كل ما لديه، ورغم ذلك، استطاع المنتخب الأرجنتيني بأسوأ نسخه، وبقيادة ميسي أن يُحرج منتخب «الديوك» الفرنسية، الذي تمكّن من الفوز بنتيجة 4-3.
خلاصة ما تقدّم، أن ميسي سيظل بنظر الكثير من المتابعين والمحلّلين، من بين أفضل ثلاثة لاعبين في العالم، ولكن «الإعلام» يتماشى مع «الموجات» التي تتفاعل معها الناس أكثر، وهذا ما حدث مع صلاح، ومع مودريتش. الأخير، ورغم أدائه الـ«بطولي» في كأس العالم إلا أنه كسب عاطفة الكثير من المشجعين والمنتقدين، وهذا ما منع الـ«فيفا» من أن تعطي الكرة الذهبيّة لكريستيانو رونالدو هذه المرّة. لا يعني ذلك بأن مودريتش لا يستحق الجائزة، ولكن هي أسئلة تُطرح في كل العالم، حول أحقيّة أي لاعب بحمل الجائزة، خاصة ميسي ورونالدو. انتهى الحفل، وفاز مودريتش، ولكن الجدل لن ينتهي بعد وقت قصير.



شنايدر المظلوم
أرقام لوكا مودريتش حققها في السابق لاعب منتخب هولندا ويسلي شنايدر، الذي قدّم موسماً مميّزاً مع فريقه الإيطالي إنتر ميلانو، ومنتخب بلاده. فاز شنايدر بدوري أبطال أوروبا 2010، إضافة إلى وصوله لنهائي كأس العالم، وكان أداؤه مؤثّراً في البطولة. ولكن كل هذه الأرقام، لم تساعده على حمل جائزة أفضل لاعب في العالم. في 2010، حقق ليو ميسي الجائزة، رغم أن شنايدر كان الأحق بها. ما يتفوّق فيه شنايدر عن مودريتش، هو أن صانع الألعاب الهولندي حقق مع فريقه لقبين إضافيين لم يحققهما مودريتش، لقبي الدوري والكأس المحليين. خمسة ألقاب حصدها نجم إنتر ميلانو، مقابل لقب وحيد «جماعي» حققه مودريتش مع ريال مدريد. هنا يجب التطرّق للـ«معايير» التي يضعها «الفيفا». لكن الأمر واضح، فهناك لاعبان اثنان، الأول لم يحالفه الحظ، والثاني تمكّن من الفوز بالجائزة، التي عصيت على غير شنايدر أيضاً، إنييستا، تشافي، وغيرهم من لاعبي خط الوسط المميزين.