اتّسعت رقعة الإصابات بفيروس كورونا المستجد في صفوف أندية دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، مع تسجيل حالات لدى لوس أنجليس ليكرز وفيلادلفيا سفنتي سيكسرز وبوسطن سلتيكس ودنفر ناغتس. وأعلن ليكرز متصدر ترتيب المنطقة الغربية إصابة اثنين من لاعبيه بفيروس «كوفيد-19» من دون أن يكشف هويتهما، بينما أعلن فيلادلفيا أن ثلاثة من أفراده خضعوا لفحوص كانت نتيجتها إيجابية، وذلك بعيد تأكيد دنفر إصابة أحد أعضائه من دون تحديد ما إذا كان لاعباً أم من الطاقم. كما أكد ماركوس سمارت لاعب سلتيكس، أنه مصاب بالفيروس.

وعلّقت منافسات الدوري الأميركي الأسبوع الماضي بعد تأكيد إصابة لاعب يوتا جاز الفرنسي رودي غوبير بالفيروس. ومنذ ذلك الحين، تأكدت إصابة زميله دونافان ميتشل، وكريستيان وود من ديترويت بيستونز، وأربعة لاعبين من بروكلين نتس أبرزهم كيفن دورانت. لكن عدد الإصابات سجل ارتفاعاً لافتاً الخميس الفائت، مع تزايد وتيرة الفحوص التي يتم إجراؤها في الولايات المتحدة لكشف الإصابات بالفيروس. وأعلن ليكرز الذي يضم في صفوفه النجمين ليبرون جيمس وأنطوني ديفيس، أنه أخضع لاعبيه لفحوص على خلفية خوضهم في 10 آذار/ مارس مباراة ضد بروكلين نتس، وجاءت فحوص اثنين منهم إيجابية. وأكد فريق مدينة لوس أنجليس أن أطباء الفريق يتابعون اللاعبين عن كثب.
وقالت المتحدثة باسم ليكرز أليسون بوغلي في بيان: «علمنا أن لاعبَين في ليكرز أتت نتيجة فحصيهما إيجابية. لا يعاني اللاعبان حالياً من أي عوارض وهما في الحجر الصحي برعاية طبيب الفريق». وتابعت «طُلب من جميع لاعبي وأعضاء الجهاز الفني في ليكرز البقاء في الحجر الصحي الذاتي في المنزل ومراقبة صحتهم عن كثب، والتواصل مع أطبائهم الشخصيين والبقاء على تواصل مستمر مع الفريق».

سجلت حالات جديدة لدى لوس أنجليس ليكرز وفيلادلفيا سفنتي سيكسرز وبوسطن سلتيكس ودنفر ناغتس


من جهته، كشف سفنتي سيكسرز الذي كان يحتل المركز السادس في المنطقة الشرقية قبل تعليق المنافسات، وجود حالات إيجابية في صفوفه، بعدما حذرت السلطات الصحية من أن بعض اللاعبين، المدربين وأعضاء الجهاز الفني، قد يكونون قد تعرضوا لاحتمال الإصابة بالفيروس الذي أودى بحياة نحو عشرة آلاف شخص حتى الآن حول العالم. وأوضح سيكسرز أن أفراده الثلاثة يخضعون للحجر الذاتي تحت مراقبة الأطباء، وأيضاً من دون كشف أسمائهم. وقال الفريق في بيان «جاءت نتائج ثلاثة أفراد إيجابية لـ(كوفيد-19). كل النتائج الأخرى هي سلبية في الوقت الراهن»، متابعاً «لقد نقلنا المعلومات إلى السلطات الصحية في الولاية والمحلية وفقاً للتعليمات». وتابع «صحة لاعبينا، موظفينا، مشجعينا والمجتمع بالغة الأهمية، ونواصل استشاراتنا للأخصائيين خلال هذه الفترة».
إلى ذلك، أعلن سلتيكس إصابة لاعب في صفوفه، قبل أن يؤكد سمارت (26 عاماً) أنه المعني بهذا الإعلان. وأشار فريق مدينة بوسطن إلى تسجيل إصابة لاعب على الأقل بالفيروس ضمن سلسلة فحوص يجريها للفريق. ونشر سمارت شريطاً مصوراً عبر حسابه على موقع «تويتر»، قال فيه: «لقد علمت للتو أن نتيجة فحصي لفيروس كورونا جاءت إيجابية. أنا على ما يرام وأشعر بحال جيدة. لا أشعر بأي عوارض». ودعا سمارت إلى المساهمة «في حماية الآخرين من خلال حماية أنفسكم».
وكان مفوض رابطة دوري الـ«إن بي إيه» آدم سيلفر قد حذر في تصريحات صحافية من أنه يجب اعتبار لاعبي الدوري بمثابة «ناقلين سريعين» للفيروس الذي أودى بحياة نحو عشرة آلاف شخص حول العالم حتى الآن، وتسبب بشلل شبه تام في مختلف الأحداث الرياضية. وأعرب سيلفر عن أمله في إنقاذ «جزء من الموسم» على الأقل، بعد تعليق المنافسات لفترة غير محدّدة بسبب تفشّي فيروس كورونا المستجد.
وسبق لسيلفر أن أمِل باستئناف الدوري بعد 30 يوماً، لكنه قال في مقابلة مع شبكة «إي أس بي أن» الأميركية، إنه غير قادر على تحديد موعد لذلك، وإن معاودة اللعب ترتبط بقرار السلطات الصحية.