قهر الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف ثانياً وحامل اللقب غريمه السويسري روجيه فيدرر الثالث عندما تغلّب عليه 7-6 (7-1) و6-4 و6-3 وبلغ المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، للمرة الثامنة في مسيرته الاحترافية. وهي المباراة النهائية الـ26 لديوكوفيتش في بطولات الغراند سلام المتوّج بألقابها 16 مرة، بينها سبع مرات في سبع مباريات نهائية في ملبورن، علماً بأنها كانت باكورة ألقابه الكبرى عام 2008.

وبات ديوكوفيتش على مشارف لقبه السابع عشر الكبير والاقتراب من الكبيرين فيدرر صاحب الرقم القياسي (20 لقباً) والإسباني رافايل نادال (19 لقباً) الذي خرج من ربع النهائي الأربعاء على يد تييم. وواصل ديوكوفيتش تفوّقه على فيدرر في المواجهة الـ50 بينهما حيث تغلب عليه للمرة السابعة والعشرين مقابل 23 خسارة، فأنهى حلمه بمعادلة رقمه القياسي في عدد الألقاب في ملبورن والظفر باللقب الـ21 في الغراند سلام.
ولم يفز السويسري البالغ من العمر 38 عاماً على ديوكوفيتش في الغراند سلام منذ عام 2012 في نصف نهائي بطولة ويمبلدون، قبل أن يخسر بعدها في نهائي البطولة الإنكليزية عامي 2014 و2015، نهائي فلاشينغ ميدوز عام 2015، نصف نهائي أستراليا المفتوحة عام 2016، وأخيراً نهائي ويمبلدون العام الماضي حين حقّق الصربي فوزه الخامس توالياً على فيدرر في كلّ الدورات والبطولات، قبل أن يسترد الأخير اعتباره أواخر العام بالفوز في دور المجموعات لبطولة الماسترز الختامية.

يُلعب نهائي السيدات السبت ونهائي الرجال يوم الأحد


وبدأ فيدرر المباراة بقوة وكان في طريقه إلى حسم المجموعة الأولى بسهولة بعدما تقدم 4-1 و5-2، ولكنّ ديوكوفيتش عاد بقوة وفرض التعادل 5-5 ثم 6-6 قبل أن يحسمها بشوط فاصل. وتأثر فيدرر كثيراً عقب خسارة المجموعة الأولى فضلاً عن معاناته من إصابة دفعته إلى طلب الطبيب والعودة إلى غرف الملابس للعلاج عقب المجموعة الأولى.
وعند السيدات بلغت الإسبانية غاربينيي موغوروسا أول نهائي لها في بطولة أستراليا المفتوحة بعد إقصائها الرومانية سيمونا هاليب المصنّفة رابعة 7-6 (10-8) و7-5 في نصف النهائي في ملبورن. وفي ظل درجة حرارة مرتفعة، صمدت الإسبانية المصنّفة 32 عالمياً وقلبت تأخرها أمام هاليب، لتلاقي في نهائي السبت الأميركية صوفيا كينن التي أقصت الأسترالية اشلي بارتي المصنّفة أولى عالمياً.
وتبحث موغوروسا (26 عاماً)، التي حسمت مواجهة هاليب في ساعتين وخمس دقائق، عن لقبها الثالث في البطولات الكبرى بعد رولان غاروس 2016 وويمبلدون 2017.