أصبحت رولا خلف أوّل امرأة تتولى رئاسة تحرير صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية منذ بدء صدورها قبل 131 عاماً. هكذا، ستخلف الصحافية اللبنانية ــ البريطانية ليونيل باربر الذي أعلن أنّه سيترك منصبه في شهر كانون الثاني (يناير) المقبل. منذ انضمامها لـ «فايننشال تايمز» قبل 24 عاماً، شغلت رولا مناصب نائبة رئيس التحرير، ورئيسة تحرير الشؤون الخارجية، ورئيسة تحرير شؤون الشرق الأوسط، كما سعت خلال السنوات القليلة الماضية إلى زيادة عدد القراء من النساء وكذلك المحرّرات ضمن الكادر العامل في المؤسسة، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز».

تعليقاً على النبأ، أكدت الصحافية المولودة في بيروت والمتخرجة من جامعتي «سيراكيوز» و«كولومبيا» الأميركيتَيْن إنّه «لشرف كبير تعييني رئيسة لتحرير «فايننشال تايمز»... أعرق مؤسسة صحافية في العالم». وأضافت: «أتطلّع لاستكمال إنجازات ليونيل باربر الاستثنائية وأشعر بالامتنان لإرشاداته طوال السنين».
وبذلك، تنضم خلف إلى كاثرين فاينر، رئيسة تحرير صحيفة الـ «غارديان» البريطانية، لتكون ضمن قلّة من النساء يتولين رئاسة تحرير صحف كبرى في بريطانيا.
قبل انضمامها لـ «فايننشال تايمز» في عام 1995، عملت رولا في مجلة «فوربس» في نيويورك.
أما في ما يتعلق بباربر، فسيترك موقعه بعد 14 عاماً على توليه رئاسة التحرير وبعد 34 عاماً على انضمامه إلى «فايننشال تايمز» التي تطبع أوراقها باللون البرتقالي الفاتح، وتجاوزت حد المليون قارئ هذا العام، كما فاقت نسبة المشتركين فيها عبر الإنترنت الـ 75 في المئة من إجمالي التوزيع.