يستعد الممثل البريطاني إيان ماكيلين لتجسيد إحدى أشهر شخصيات شكسبير: هاملت. دور قد يسند عادة على الخشبة لممثل أصغر سنّاً، لا اسم تجاوز الـ 81 من العمر. يوم الإثنين المقبل، يبدأ المسرح البريطاني تدريباته على نسخة جديدة من المسرحية الشهيرة، لا تعير السنّ أي أهمية. هكذا، يعود ماكيلين للعب هذه الشخصية بعد 50 عاماً في مشروع ينتجه بيل كينرايت ويخرجه شون ماثياس، في أوّل عمل له في الموسم الافتتاحي كمدير لمسرح Royal Windsor، وفق ما ذكرت صحيفة الـ «غارديان» البريطانية.

تعليقاً على التجربة المهنية الجديدة، قال ماكيلين: «أشعر بأنني محظوظ لأنني أعمل مرة أخرى، بفضل التفاؤل الملهم لبيل كينرايت ودعوة شون ماثياس لإعادة تأدية هاملت، بعد مرور 50 عاماً على المرة الأولى».
هنا، تجدر الإشارة إلى أنّ اختيار الممثلين لتجسيد الأدوار بغض النظر عن الجندر، يعدّ أمراً أكثر شيوعاً في المسرح اليوم مقارنة بالـ «كاستينغ» الذي لا يأبه للفئات العمرية. علماً بأنّ ماثياس وماكيلين سبق أن اشتغلا سوياً مراراً، وكانا شريكين لأكثر من 10 سنوات في ثمانينيات القرن الماضي.