ضمن فعاليات «معرض الشارقة الدولي للكتاب» المستمرّ لغاية العاشر من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، فازت «المكتبة العصرية» في لبنان بجائزة «أفضل دار نشر عربية» للعام 2018.

«المكتبة العصرية» دار نشر لبنانية شهيرة، أسّسها عبد الرحمن الأنصاري في صيدا عام 1892 لبيع الكتب والقرطاسية. يومها، كانت المكتبة الوحيدة فـي جنوب لبنان وقسم من جبل لبنان، ثم تطوّرت وبدأت بنشر الكتب عام 1905. بعد وفاة المؤسس في عام 1928، تابع المسيرة ولده الراحل شريف الأنصاري. بعد الحرب العالمية الثانية، وسّعت «المكتبة العصرية» أعمالها ولعبت دوراً «ريادياً» فـي «نشر الفكر الإسلامي والعربي عبر طباعة ونشر وتوزيع الكتب لكبار المؤلفين والمحققين العرب، بالإضافة إلى إحياء كتب التراث فـي الأدب والفلسفة والتاريخ واللغة والدين والشعر». وعلى صعيد الرواية، نشرت مؤلفات الكاتب المصري الراحل عباس محمود العقاد (1889 ــ 1964)، وكتاب «جامع الدروس العربية» للشيخ مصطفى الغلاييني (1886 ــ 1944)، وهوأحد أهم مراجع النحو والصرف في العصر الحديث. في عام 1961، أسس شريف الأنصاري «الدار النموذجية للطباعة والنشر» التي اعتنت بنشر الكتب المدرسية والجامعية بالإضافة إلى كتب الأطفال. وبعد وفاته في 1986، استمرّ أبناؤه فـي تطوير وتحديث المؤسسة تحت إسم «شركة أبناء شريف الأنصاري للطباعة والنشر والتوزيع»، وهي تضم: «المكتبـــة العصرية للطباعة والنشر»، و«الدار النموذجيـــة للطباعــة والنشر»،و«المطبعة العصرية»، فضلاً عن فروع المكتبة الثلاثة بين صيدا وبيروت.