«إلى فاديا لاذقاني...»

أرجوكم، أنتم الذين حَـيَّـرَكم حيائي وصمتي،
أرجوكم:
أنا محتاجٌ لحياةٍ إضافيّة.
محتاجٌ، قبلَ بلوغِ بوّابةِ الجحيم بهنيهات،
لأنْ أعيش طويلاً (مثلي مثل البطاركة، والثعابين، والسحالي، وجنرالات الحروب والمآتم).

محتاجٌ لأنْ أعيشَ طويلاً وطويلاً... وأطوَلْ
لا لِكي... ولا لكي... ولا لأيّةِ أسبابٍ أُخرى
لكنْ فقطْ
كي يَـتَسنّى لي (قبلَ أنْ يُطْـبِقَ ظلامُ الكراهيةِ على هذا الماخورِ/ الكوكب)
أنْ أقولَ لمن استَحيتُ أنْ أقولَ لهم «أُحِبُّكم»:
«آه، يا إخوةَ قلبي،
لو تعرفون كم أُحِـبّكم!».
27/8/2016