جوردي دييز ـــ «عاشقان من فولاذ» (2019)


إننا نختفي في الحب
حينها نكفّ عن كوننا أنفسنا
الحبّ رعاية للذات
معاينة لأضرار الزمن فينا
الحبّ يشبه المعاطف الدافئة
التي تخفي تحتها
أرق السنين
ولمحات العيون الذابلة
إنّنا عندما نحبّ
نضع قناعاً ناصعاً
ونتمرّن على الألفة
ليس الحبّ ما يفتح لنا آفاق الحياة
بل إنّ الحياة توظّف من أجل الحب
ومن أجل المحبوب
من أجل الهدف الأسمى
لأنّه يصير، الجدوى الوحيدة
في عالم يشرق من فوهة بركان
الحبّ بصقة لعينة في فوّهة بركان
تصبح فجأة أكيداً
من أنّك تمتلك يدين نافعتين
وليس مجرّد سكاكين تقطّع بهما الوقت العاديّ
إنّنا نتخفّى في الحبّ
من همجيّتنا، من كوراثنا الذاتيّة
لكيّ نستلذّ في الإيمان الصعب
وعندما نعلق بشدّة في لذّة الإيمان
يفوتنا أنّنا بشرٌ شكّاكون
فالسبب الذي من أجله طردنا من الجنّة
كان مغالاتنا في الإيمان ثمّ ذرّة شكٍّ طفيفة
ثمّ اعتدنا كل ذلك لاحقاً
الأرض العاديّة، الوقت العاديّ، العلاقات العاديّة
والبيئة والمياه والخبز والطقس والأفلام والسجائر
الحزن والبقاء والرحيل أيضاً
دائماً ما كانت الحياة عاديّة
ولم نفكّر ولو لبرهة
لماذا يعتاد الرجال الضئيلون
على فكرة الحبّ الضخمة؟
* لبنان

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا