لم يكن متوقعاً أن يتجه الإحتجاج الشعبي في وسط بيروت، الى مسار يشل مداخل العاصمة، ويقطع الطرق المؤدية اليها. التظاهرة التي دعت اليها مجموعة شبّان عبر وسائل التواصل الإجتماعي، احتجاجاً على الأوضاع المعيشية في لبنان، وسياسة «التجويع» التي تمارسها الحكومة بحق اللبنانيين، ضمت عشرات المحتشدين، الذين تجمهروا في «ساحة الشهداء» من ثمة «رياض الصلح» وحصل احتكاك مباشر هناك مع القوى الأمنية لدى محاولة المحتجين تخطي الحواجز الحديدية. لنصل في نهاية المطاف، الى حركة مختلفة عبر توزع هؤلاء على الطرق المحيطة بوسط بيروت، وإحراقهم للإطارات المطاطية، ولحاويات النفايات. كل هذه الحركة، نقلتها وسائل الإعلام المحلية، من «الجديد»، mtv، lbci، وحتى «المنار» في بث مباشر متقطع وكذلك nbn، التي نقلت بعضاً مما يحدث في قلب العاصمة اللبنانية.



وبينما تتوالى الأخبار العاجلة وحركة الإحتجاجات في هذه المناطق، بقيت otv، خارج الكوكب اللبناني، تعيد بث برنامج «تحدّي الزجل»، مع فرق الزجالة، وانضم اليها «تلفزيون لبنان» ليعيد بدوره بث برنامج «مسا النور» لعبد الغني طليس. هكذا، توزعت التغطية المباشرة للقنوات، وسط تفاوت في ما بينها على المساحة المعطاة للحدث، فقناة «المرّ» على سبيل المثال، قطعت بثها، لصالح نقل عظة البطريرك بشارة بطرس الراعي، وكذلك «المنار» و nbn استكملتا برمجتهما المعتادة، وبقيت حفلات الزجل والرقص والفقش على القناتين الرسمية والبرتقالية!