«الخائبُ يتعثّرُ بخياله»

قول شعبيّ
..
كأنهم عدمٌ يَنزلقُ تحت سماءِ عدمٍ، ويَهيمُ على ترابِ عدمْ!
مِن شِدّةِ ما هم مغلوبون، ضعفاء، مُنطفئون وغيرُ مَرئيِّـين إلا مِن أعدائهم...، صاروا ـــــــ إذا مشوا على الأرض ـــــــ يَتعثّرون بظلالِ أنفسِهم. فإذا سقطوا عليها، صارت ظلالُهم غطاءً لهم... وذابت أجسادُهم تحتها.

نعم، سبقَ أنْ كانوا بشراً.
أمّا الآن، فلم يبقَ منهم إلا ظلالُ ناسٍ يثابرون على موتهم تحت راياتِ الحرب، على أنقاضِ أزمنةِ الحرب، وعلى أبوابِ جبّاناتِ الحرب.
ناسٌ سابقون. ناسٌ محذوفون. ناسٌ... ظلالُ ناس.
تُرى، متى يجيءُ الموتُ لإنقاذِِهم؟...
5/5/2015