قاوم أحمد الزين (1944) النوبة القلبية التي ألمّت به قبل أسابيع قليلة خلال تصويره مسلسل «للموت» (إنتاج إيغل – جمال سنان، إخراج فيليب أسمر، وقصة وسيناريو ندين جابر) الذي يبث يومياً (22:30) على قناة mtv. دخل المستشفى سريعاً حيث خضع لعلاج طارئ، وما لبث أن عاد إلى كواليس التصوير، ليجد محبة كبيرة من فريق العمل الذي يحيطه من جميع النواحي. هكذا، أثبت «إبن البلد» أنه صلب ولا يرفع الراية البيضاء بسهولة. في هذا السياق، يزيّن الزين الشاشة الصغيرة حالياً، ويطل في مسلسل «للموت» بدور عبدالله، وهو بائع الخضار في الحي الشعبي. تلك الشخصية يجتمع على حبها سكان الحارة، ويحمل في قلبه الكثير من الحب والمودة. الرجل الطيب الذي يشعر بأزمات المواطنين الاقتصادية، ويركّب عبارات تصف إرتفاع الدولار وإنخفاض الليرة اللبنانية، ينقل أوجاع البنانيين ببعض السخرية لما آلت إليه الأوضاع اليوم. يطل الزين في «للموت» بشخصية حبوبة، في وقت يتناول فيه المسلسل قصصاً من واقع المجتمع اللبناني، بين الخيانة والحبّ والخلافات الزوجية.

يعتبر الزين واحداً من الفنانين المخضرمين الذين غابوا فترة وجيزة عن شهر رمضان، قبل أن يطل هذا العام بدور لافت يعكس شخصيته الطيبة. يجمع معظم الفنانين الذين يعملون معه، على أن الممثل اللبناني دقيق بمواعيده وحريص على أداء مشاهده على «البكلة». يأتي إلى التصوير محترماً الوقت، ليحمل الكثير من التواضع في شخصيته. يتعاون الزين للمرة الأولى مع شركة «إيغل فيلمز» في شهر الصوم الحالي، بعدما غيبته شركات الانتاج فترة لا بأس بها.
.............
«للموت» يومياً (22:30) على mtv