«ليكن جسدي جسراً تعبرُ عليه السينما السورية»، عبارة شهيرة قالتها الممثلة السورية «إغراء»، بعد تأدية المشهد الأشهر في تاريخ السينما السورية، حيث ظهرت تستحم عارية قرب أحد شلالات الربوة في دمشق، في ما يعتبر المشهد الجنسي الأكثر صراحة في السينما السورية. تقول «إغراء» إنّها قبلت بتصوير هذا المشهد لـ «إنقاذ» الفيلم، بناءً على طلب المخرج نبيل المالح، والمؤسسة العامة للسينما التي أنتجته، وتصف ما قامت به بأنّه كان أشبه بـ «هجوم انتحاري» في ذلك الزمن. هكذا، كانت «إغراء» أوّل ممثلة عربية تؤدي أدواراً عارية في السينما، ودافعت عن أدوارها، بالقول إنّها خلعت ملابسها في التمثيل، إيماناً بمبادئها وليس من أجل المال.

غابت نهاد علاء الدين، وهو اسمها الحقيقي،​ 28 عاماً عن الساحة الفنية، بعدما قدّمت آخر أفلامها «المكوك» في العام 1992.
«إغراء» التي احتفلت أمس (19 شباط/ فبراير) بعيد ميلادها الـ 75، عاد اسمها للتداول قبل فترة بعد نشر خبر عن مشاركتها في مسلسل «شارع شيكاغو» للمخرج محمد عبد العزيز، وكان من المفترض أن تلعب دوراً رئيسياً في المسلسل الذي كتبه عبد العزيز بنفسه ونشر صورة جمعته مع «إغراء» عبر حسابه الشخصي على «فايسبوك».
لكن جمهور «الصحافية الحسناء» خاب أمله بعودتها عبر الشاشة الصغيرة، بعدما أعلنت تخلّيها عن الدور نتيجة خلاف على أجرها مع شركة «قبنض» المنتجة للعمل، حيث كان فارق الأجر الذي طالبت به نحو 6 ملايين ليرة سورية.
«بريجيت باردو العرب» كما وصفها البعض وتلميذة الراقصة تحية كاريوكا، فوجئت بأنّ الأجر المخصص في الميزانية لهذا الدور لا يتناسب مع مكانتها الفنية كما تقول، وأفادت المعلومات بأنّ الدور أسند إلى الفنانة السورية شكران مرتجى. وهنا، قالت «إغراء»: «هذا يسعدني جداً، وأعتقد أنّها ستقوم به بصورة أفضل مني وأنا من أشد المعجبات بفنها وأخلاقها الراقية النبيلة».
إلى جانب عملها في التمثيل كاتبة ومنتجة سورية، قدّمت «إغراء» في مسيرتها أكثر من 40 فيلماً، وتعتبر نجمة شباك التذاكر في سبعينيات القرن الماضي، بدأت مشوارها الفني عام 1959 لكن بزوغها كنجمة كان مع فيلم «الفهد» (1972) عن رواية حيدر حيدر وإخراج نبيل المالح، وكتبت سيناريوات عدّة لأفلامها.
ساهمت نجمة «عاريات بلا خطيئة» في الماضي في انتشار الأفلام السورية داخل سوريا وخارجها في العصر الذهبي للسينما، وكانت لها بصمة خاصة بهذه الصناعة قبل صعود التيار الديني في البلاد، كما أنّها هاجمت في أكثر من مناسبة المؤسسة العامة للسينما التابعة لوزارة الثقافة السورية، لأنّها تقدّم أفلاماً «خاسرة وغير جماهيرية» حسب تعبيرها. وسبق أن اعتذرت عن عدم المشاركة في مسلسل «عناية مشدّدة» (تأليف علي وجيه ويامن الحجلي، إخراج أحمد إبراهيم أحمد). «شارع شيكاغو» عمل رومانسي ــ بوليسي، تدور أحداثه بين ستينيات القرن الماضي والزمن الحالي، ويروي حكاية فتاة دمشقية تهرب برفقة بطل شعبي. تتمحور القصة حول جريمة قتل غامضة، ويلعب بطولته كل من دريد لحام، سلاف فواخرجي، مهيار خضور، أمل عرفة وشكران مرتجى، وانطلق تصويره في سوريا، على أن يبصر النور في رمضان 2020 على الأرجح.