أعلن نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي، أمس، عن اتفاق جميع الكتل السياسية على نقاط مبادرة السلم الاجتماعي، مبيناً أن النقاط ملزمة للجميع بعد توقيع قادة الكتل عليها بوثيقة الشرف في المؤتمر الوطني المزمع عقده الخميس المقبل. وأضاف الخزاعي، في مؤتمر صحافي، أن «المؤتمر سيعقد الخميس المقبل وسيحضره كبار مسؤولي الدولة ومثقفون وعلماء دين فضلاً عن جميع الاطراف السياسية»، مشيراً إلى أن «مسيرة هذا المؤتمر بدأت بحوارات مع القيادات السياسية للبحث عن حلول للازمة المستعصية». وأشار إلى أن «الكتل السياسية التي ابدت رغبتها بالحوار اتخذت من مبادرة السلم الاجتماعي بداية جديدة لبناء العراق وانهاء الخلافات»، مؤكداً أن «البداية الجديدة التي اتفقت عليها الكتل ستبنى على اساس الاخوة والصدق والالتزام بميثاق الشرف». واوضح الخزاعي، رداً على سؤال حول مدى التزام القادة بهذه الورقة، أن «التزامنا بهذه الورقة ستكون طريقاً جاداً لإنهاء الأزمات السياسية ولا سبيل غير الحوار للخروج من الوضع الراهن»، واستطرد أن «هناك رؤى كانت جاهزة واليوم (أمس) اقمنا رؤية مشتركة حيث إن الجميع ساهم في كتابة هذه الورقة وباللمسات النهائية».

ولفت إلى أنه سوف يتم توجيه الدعوات لجميع الاطراف السياسية ويبذل جهد استثنائي للمشاركة الواسعة في المؤتمر، كاشفاً أن رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني اعتذر عن الحضور وسيرسل ممثلين نيابية عنه وسيلقي كلمته روز نوري شاويش، كما أشار إلى أن التركمان سيكونون ممثلين في المؤتمر.
ويقود نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي مبادرة لتوقيع وثيقة شرف والسلم الاجتماعي في البلاد، وهي من عدة نقاط مهمة في مقدمتها الحفاظ على وحدة البلاد وحرمة الدم العراقي واعتماد الحوار لحل المشكلات.
من جهة أخرى، دافع ائتلاف «متحدون» بزعامة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، عن زيارة الأخير لمجلس عزاء والدة قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني اثناء زيارته ايران، ووصف موقف منتقدي الزيارة بـ «غير الودي» من النجيفي.
وكانت جبهة الحوار الوطني بزعامة نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك، استنكرت في وقت سابق أمس، زيارة النجيفي لقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، وعدتها «انتهاكاً» لسيادة العراق و«استخفافاً» بدماء العراقيين التي سالت بـ«أيدي الميليشيات المرتبطة بفيلق القدس»، فيما دعت النجيفي إلى «مواجهة» المتسببين بإراقة دماء العراقيين بدلاً من «تبادل الود معهم». إلى ذلك، أفاد مصدر أمني في محافظة نينوى شمال العراق، بأن مدير استخبارات قيادة عمليات نينوى التابعة للجيش العراقي أصيب بجروح في محاولة اغتيال نفذها انتحاري أسفرت كذلك عن مقتل اثنين، أحدهما الانتحاري نفسه، وأصيب 9 بينهم المسؤول الاستخباري.
(الأخبار)