أعلن حزب «نداء تونس»، الفائز في الانتخابات التشريعية التونسية الأخيرة، أنه أصبح يحظى بغالبية برلمانية تؤهّله تشكيل الحكومة المقبلة، من دون أن يضطر إلى التحالف مع حركة «النهضة» التي حلت ثانية في الانتخابات.

وقال أمين عام «نداء تونس»، الطيب البكوش، في تصريح الجمعة إلى إذاعة «شمس إف إم» الخاصة، إن حزبه أصبح يحظى بغالبية «تتراوح بين 115 و120» من إجمالي مقاعد البرلمان الـ217، أي أكثر من الغالبية اللازمة قانوناً لتشكيل الحكومة، وهي 109 مقاعد.

وأوضح أن «نداء تونس» (86 مقعداً) تمكن من بلوغ هذه الغالبية بفضل «مساندة» أحزاب «الاتحاد الوطني الحر» (16 مقعداً) و«آفاق تونس» (8 مقاعد) و«المبادرة» (3 مقاعد) وأيضاً مستقلين ممثلين في البرلمان.
وأضاف أن «نداء تونس» لن يشرك حركة «النهضة» (69 مقعداً) في الحكومة المقبلة التي منحها دستور تونس الجديد صلاحيات واسعة مقابل صلاحيات محدودة لرئيس الجمهورية.
ورأى البكوش أن حركة «النهضة» «اختارت أن تكون في المعارضة لأنها اختارت رئاسة لجنة المالية» في البرلمان المنبثق عن الانتخابات التشريعية، التي أجريت يوم 26 تشرين الأول الماضي.
وقال إن الحركة «أصرّت على رئاسة لجنة المالية، ومعروف في التقاليد البرلمانية أن الذي يرأس لجنة المالية هو الحزب المعارض، يعني الحزب الثاني، والنهضة هي الحزب الثاني (في البرلمان)، وقد اختارت أن ترأس هذه اللجنة يعني أنها اختارت أن تبقى في المعارضة»، مضيفاً أنه «لن يكون هناك تحالف (مع حركة النهضة) ولا مشاركة (للحركة) في الحكومة المقبلة».
(أ ف ب)