تعرض إريكسون في المؤتمر العالمي للجوال، الذي تجري فعالياته في برشلونة ما بين 2 و5 آذار، مجموعة من أبرز المنتجات والحلول التكنولوجية على المستوى العالمي.

وستوفر إريكسون خلال المعرض شبكة اختبارية لاستعراض أول اتصال مزدوج القنوات في العالم، إذ إنها تتيح للأجهزة المتحركة الاتصال في الوقت نفسه بشبكات الجيلين الخامس (5G) والرابع (LTE). ويشكل الاتصال المزدوج القنوات علامة فارقة على الطريق نحو الجيل الخامس، والذي سيمثل تطويراً لتكنولوجيا الجيل الرابع الحالية، ويتوقع أن يبدأ توفره في الشبكات التجارية خلال عام 2020.

كذلك ستعرض الشركة أفضل سبل إدارة شبكات إنترنت الأشياء (IoT) الواسعة النطاق. وستكون نسبة كبيرة من الأجهزة في أنظمة الجيل الخامس المستقبلية أجهزة آلية لا تجري مراقبتها، وبالتالي يجب تغيير نموذج الإدارة من واحد إلى واحد (one-to-one) إلى واحد إلى عديد (one-to-many). وتستدعي عمليات الآلات المؤتمتة وحدات معالجة على مقربة من الأجهزة. وتتطلب منصات الحوسبة المرنة توزيع الموارد على امتداد شبكة الاتصال المتحرك بطريقة فعالة.

التحكم عن بعد عبر شبكة الاتصال المتحرك

سيعرض قسم الأبحاث في إريكسون، بالتعاون مع فولفو لمعدات الإنشاءات (Volvo CE) تقنية للتحكم آنياً عن بعد بحفارتين عبر شبكة الاتصال المتحرك. وقد تم لهذا الغرض تزويد حفارتين صغيرتين من تصنيع شركة فولفو بالنموذج الأولي من هذه التكنولوجيا، وهو ما يعد تطبيقاً كاملاً لمفهوم الجيل الخامس الذي تم تقديمه خلال دورة العام المنصرم من المؤتمر العالمي للجوال. ويسلّط مشروع الأبحاث المشترك الضوء على الحاجات المطلوبة من شبكات الجيل الخامس المستقبلية، والقدرة على التغيير التي تتميز بها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فضلاً عن الإنجازات التي يمكننا تحقيقها من خلال التكنولوجيا المتطورة.


الموجة اللاسلكية

سيتركز الاهتمام خلال المؤتمر على نظام إريكسون لتعديل الموجة (Ericsson Radio System)، وهو يمثل حلاً ثورياً مستنداً إلى شبكة الاتصال المتحرك يوفر إمكانية تعديل الموجة. كما أنه مصمم للارتقاء بتغطية التطبيقات الخاصة بمستخدمي أجهزة الهاتف المتحرك في ظل نمو حركة الهواتف الذكية بمعدل 8 أضعاف ما بين عامي 2014 و2020، والذي يتوقع بحلوله أن يحمل 90٪ ممن تتجاوز أعمارهم 6 سنوات من سكان العالم هاتفاً متحركاً. ويضع نظام إريكسون لتعديل الموجة الشركات على الطريق نحو الجيل الخامس، موفراً أفضل أداء على مستوى القطاع استناداً إلى بنى إريكسون التحتية المتنوعة خلايا الإرسال، إذ يقلل بشكل كبير من احتياجات الطاقة والمساحة اللازمة للموقع وزمن التركيب.
كما تعرض الشركة حلولاً للشركات؛ بينها تغطية (Psi) المصممة لتوفير حلول اتصال منخفضة التكلفة للمستخدمين المستقبليين للإنترنت المتحرك العريض النطاق، والذين سيبلغ عددهم 3 مليارات. وتوفر تقنية لتقسيم الموجة وتقسيم الوقت (TDD/FDD) لتجميع قنوات الإرسال أداء ريادياً على مستوى القطاع يتم تقديمه من خلال تحسين أول نطاق أساسي يعتمد على البرمجيات حصراً ويدعم الإصدارات السابقة، ما يمكّن الشركات من إضافة التغطية بالاعتماد على تقنية تقسيم الوقت (TDD) والكفاءة إلى شبكاتها من خلال تحسين بسيط لبرمجياتها، وهو متوافر في برمجيات الشبكات 15ب (15B). وتوفر تقنية (LAA) ما يمكن وصفه بالجيل 4.5 من شبكات الاتصال الخلوي، وتضمن تغطية تطبيقات أفضل لمستخدمي الهواتف الذكية في الأماكن المغلقة، من خلال الجمع بين نطاقات الموجات المرخصة وغير المرخصة.


المحتوى التلفزيوني والإعلامي

ستعرض إريكسون كيفية استخدامها مراكز عمليات الشبكة (NOCs) لإدارة الشبكات لصالح الشركات حول العالم. وتقتفي مراكز عمليات الشبكة أثر إجراءات التكنولوجيا مثل توافر شبكة الوصول اللاسلكية ومعدل فقدان الحزمة وزمن تفعيل الجلسة. بيد أنها أقل فعالية نوعاً ما حين يتعلق الأمر بمراقبة جودة الخدمات، كالصوتية منها، وتصفح الشبكة، وحركة الفيديو.
وتوفر منصة إريكسون المستندة إلى الحوسبة السحابية الجيل المستقبلي من خدمات التلفزيون المدفوع التي تضمن أكثر تجارب المشاهدة حيويةً في العالم. وطورت الشركة حلاً يعتمد على البرمجيات بشكل حصري، لتوفير المحتوى المدار وغير المدار عبر شبكات الاتصال الثابت والمتحرك، بحيث أصبح منصة فعالة للمساعدة في تحويل ذلك الطلب إلى فرص أعمال جديدة تتمركز حول الإعلام. ويعتمد الحل الجديد التقنيات الأحدث، سواء ضمن الحوسبة السحابية أو الافتراضية، بحيث يعمل كإطار مساعد على الأعمال السريعة، جامعاً المنتجات التكنولوجية من أجل فعالية أكبر للشبكات، وخدمات بمستوى أفضل من جودة التجربة والقيمة المضافة.


الحوسبة السحابية وبروتوكول الإنترنت

سيتم عرض سلسلة موجه 6000 (Ericsson Router 6000) التي تجمع بين النقل عبر بروتوكول الإنترنت، وتتكامل بشكل كبير مع نظام إريكسون لتعديل الموجة، وحلول إريكسون لإدارة الشبكات، وتوفر فعالية متكاملة وعالية الكفاءة على مستوى الشبكات المعرفة بالبرمجيات (SDN)، كما سيتم عرض موجه إريكسون الافتراضي الجديد من أجل البنية التحتية للمنصة الافتراضية لوظائف الشبكة. كذلك سيعرض نظام إريكسون السحابي، وهو حل يقوم على مجموعة متكاملة للتعامل مع أعباء العمل كافةً عبر قطاعات متعددة، موفراً منصة على الطريق إلى الجيل الخامس. ويظهر بيئة تنفيذ سحابية في الوقت الفعلي للمنصة الافتراضية لوظائف الشبكة بالاستناد إلى وظائف الشبكة الافتراضية (OpenStack) ويعتمد على السياسات المطبقة (PaaS) من أجل الحوسبة السحابية الهجينة وتكامل البيانات في بيئة سحابية، وأجهزة مركز البيانات، واستراتيجية التحويل السحابي، بما يشمل التخطيط والتنفيذ. وسيتم عرض الاتصال الصوتي والمرئي عبر الواي فاي، باستخدام دعم مكونات الهواتف الذكية ودعم تقنية الاتصال الصوتي عبر شبكات الجيل الرابع (VoLTE) بشكل تام.


الصناعة والمجتمع

ستعرض إريكسون خبراتها في مجال إدارة المعارف لدعم الصناعة والمجتمع، مستخدمة النقل الذكي مثالاً على ذلك، من خلال تجربة كيفية إمكانية معالجة حالات استخدام النقل بقطار الشحن اعتماداً على حلول الأتمتة وإدارة المعارف. كما ستعرض الشركة سحابة إريكسون لتطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع الملاحة البحرية، وهي حل سحابي مدار يربط بين المركبات في عرض البحر مع غرف العمليات على البر تسهيلاً للخدمات المستخدمة لإدارة الأساطيل، والإشراف على المحركات، واستهلاك الوقود، والإشراف على الطرق البحرية والملاحة، وضماناً لراحة أفراد الطاقم، وتتحول الشركات باتجاه المعارف المتعلقة بالبيانات الضخمة تطويراً لتجارب العملاء. غير أن حلول التحليلات غالباً ما تتركز على نواح ضيقة، أو لا يجري دمجها ضمن العمليات، أو العناية بالعملاء، أو عمليات التسويق، أو تفتقر إلى المعرفة التجريبية المفيدة وإلى القواعد الملائمة لتفسير أحداث الاتصالات المعقدة. ستقدم إريكسون حلاً لتحليل البيانات الضخمة سيغير قواعد اللعبة كلياً، إذ يتصف بالقدرة التحليلية الفعالة والمعرفة وإجراءات التحكم الذاتي التي لا يضاهيها أي عرض آخر. ويعد هذا حلاً برمجياً شاملاً ومتكاملاً وآنياً من إريكسون وقابلاً للتعديل في مجال إدارة تجربة العملاء يدعم الشركات الرائدة على مستوى قطاعاتها.

(الأخبار)