بعد إعداد «ريمكس» جديد لأغنيتها «حبيبي مش حبيبي» (كلمات محمد عاطف وألحان مدين) بهدف تصويرها على طريقة الفيديو كليب، طُرح الشريط المصوّر الجديد على صفحة كارمن سليمان على مواقع التواصل. الأغنية التي سبق أن طرحتها نجمة «آراب آيدول 1» ضمن ألبومها الأول «أخباري»، لاقت الرواج لناحية تحقيق نسب مشاهدة عالية. تطل المغنية المصرية بشخصية نجمة صاعدة تغني للشباب في مربع ليلي فخم، وتظهر في لوكات عدة، لكنها على الأقل تخلّت عن رغبتها في التشبّه بسندريلا الشاشة العربية الراحلة سعاد حسني. تدور الكاميرا لتسجيل خطوات كارمن على المسرح.


واثقة وقوية تنطلق لإحياء حفل حاشد بمحبيها، تغنّي بابتسامة عريضة تنقل فرحاً أضافت إليه إيقاعات الريميكس الكثير من الحيوية. تحت إضاءة ممتازة، يقطف المخرج أحمد عبد القادر جملة لقطات «كلوز» منها «بيوتي شوت سولو» مع توزيع لمشاهد «ليبسينغ» و«آي كونتاكت» في تصوير داخلي بمجمله. ينتقل عبد القادر خلال عملية المونتاج بين مشاهد المربع الليلي مع حشد من الكومبارس إلى استوديو فارغ من أيّ تفاصيل تلهي عين المشاهد عن التركيز عن كارمن.
ومع طرح «كريديت» العمل، يبدو أن الشابة وصلت الى مرحلة اكتساب ثقة عدد من الرعاة الإعلانيين، أبرزها شركة لمستحضرات التجميل ودار أزياء أضفت إطلالة بأسلوب جديد للنجمة الشابة. ففي الماكياج، أُخرجت من صورة الطفلة إلى طلّة أكثر نضجاً وأنثوية كما في تسريحات الشعر
الثلاث.
كذلك الأمر بالنسبة إلى الملابس والأكسسوارات. وإلى فاصل جديد يُبعد الملل عن الشريط، يحلّق المخرج مرات في التقطيع إلى خلفية بيضاء، حيث يرى المشاهد كارمن ترقص بشقاوة ردائها الأسود الجريء.



ولمزيد من الحماسة، تحضر اللوحات الراقصة لفرقة محترفة في مزيج بين خطوات «إلكتريك بريك دانس» و«الهيب هوب» كفواصل جديدة تكشف التقنيات الممتازة في توزيع الإضاءة على نحو يتناسق مع الإيقاع السريع للأغنية. ينتهي الكليب مع لقطة ختامية
ممتازة.
جرى تصوير «حبيبي مش حبيبي»، على مدار يومين في مواقع تصوير داخلية في إمارة دبي ضمن ميزانية إنتاج متوسطة لعمل نظيف خال من أي أخطاء تذكر سواء كانت فنية أو تقنية، وظفته شركة «بلاتينوم ريكوردز» لمصلحة صاحبة العمل على نحو مطلق.