خسر فريق الرياضي أولى مبارياته ضمن سلسلة نهائي بطولة غرب آسيا لكرة السلة أمام مضيفه الجلاء السوري 77 - 91 (21 - 29، 45 - 50، 64 - 71) في حلب، بحضور جمهور كبير زيّن مدرجات الملعب باللون الأزرق الطاغي، وهو لون نادي الجلاء (ليس شيء آخر) وخلق أجواء رائعة، إضافة الى بعض الهتافات المؤيدة للرئيس بشار الأسد، مع استعمال للأجهزة الصوتية.

وكان للحضور الجماهيري تأثير كبير على أداء اللاعبين، وهو أمر قد يفتقده الرياضي في المباراتين الثالثة والرابعة في بيروت يوم الاثنين والثلاثاء المقبلين في 28 و29 الجاري، إذ تشير المعلومات الى احتمال إقامة المباريات دون جمهور في ملعب المنارة.
ولم يستطع الرياضي التغلّب على الصعوبات التي واجهته، وخصوصاً غياب الثنائي لورين وودز وجان عبد النور بسبب الإصابة، وخصوصاً أن جو فوغل لم يعوّض غياب وودز.
ونافس الرياضي مضيفه في الأرباع الثلاثة الأولى قبل أن ينهار في الربع الأخير، إذ سجل الرياضي 13 نقطة فقط، مقابل 20 للجلاء، في مباراة كان لسلاح الرميات الثلاثية حضور قوي لدى الفريقين.
وظهر التفوق السوري من بداية اللقاء حتى نهايته، إذ لم يستطع اللبنانيون معادلة النتيجة سوى مرة واحدة 33 - 33 في الدقيقة 5.53 من الربع الثاني. هذا الربع الذي شهد أفضل أداء للبنانيين مع الانتقال من دفاع رجل لرجل في الربع الأول الى دفاع المنطقة في الربع الثاني، ما سمح للاعبي الرياضي بقلب الأمور قبل أن يستعيد السوريون توازنهم في الربعين الثالث والرابع. وبرز من الجلاء لاعبه ميشال معدنلي بـ 17 نقطة وزميله مارسيلو كوريا (19 نقطة) والثنائي الأجنبي سماكي ووكر (12 نقطة) وجمال ميلر (16 نقطة).
وكان نايت جونسون نجم الفريق مع تسجيله 33 نقطة في الأرباع الثلاثة الأولى، قبل أن ينال منه التعب في الربع الأخير الذي شهد سحب المدرب فؤاد أبو شقرا معظم اللاعبين لإراحتهم قبل لقاء اليوم عند الساعة 18.00 بتوقيت بيروت في ثاني مباريات السلسلة، مع احتمال مشاركة لورين وودز، إذا سمحت إصابته بذلك.
يشار الى أن الفريق الذي يفوز في ثلاث مباريات من أصل خمس يحرز اللقب.