عقدت اللجنة الاولمبية اللبنانية مؤتمراً صحافياً أمس أعلنت في خلاله البعثة اللبنانية الى دورة الالعاب الاولمبية الثانية للشباب التي تستضيفها مدينة نانجنغ الصينية خلال الفترة من 16 آب 2014 ولغاية 24 منه. ورأى رئيس اللجنة جان همام انه على الرغم من كل الصعوبات الامنية والاقتصادية «كان اصرارنا في اللجنة الاولمبية اللبنانية ان لا يغيب لبنان عن هذا الاستحقاق وان يبقى العلم اللبناني مرفرفاً بين اعلام دول العالم.


وإذ دعا لمشاركة لبنانية مثالية في استحقاق مهم بهدف تحقيق افضل النتائج، اشار الى الانجاز اللبناني الذي تحقق في الدورة الاولى في سنغافورة عام 2010 عندما احرز لاعب التايكواندو ميشال سماحة الميدالية البرونزية، وامل ان يتكرر هذا الانجاز، مشدداً على ضرورة الانضباطية وتقديم صورة عن اخلاقياتنا».
وأشار الى ان اللجنة الاولمبية تسعى دائماً لتحقيق انجازات وفق الطموحات والإمكانات، متمنياً التوفيق لأفراد البعثة.
من جانبه، كانت كلمة لنائب الرئيس طوني خوري شدد فيها على ضرورة ان يلتزم افراد البعثة القواعد النظامية خلال اقامتهم بالقرية الاولمبية، متمنياً تحقيق نتائج مشرفة، موضحاً أن أولمبياد الشباب هو مثل الالعاب الاولمبية العادية يكتسب جدية ويحظى بالاهتمام والمتابعة.
وتوجه الامين العام للجنة العميد المتقاعد حسان رستم بكلمة شدد فيها على اهمية التقيد بالقواعد والانظمة التي يفرضها نظام البعثات الرياضية، مؤكداً متابعة الامانة العامة لكل ما تحتاجه البعثة اثناء الدورة.
وختم عضو اللجنة رئيس البعثة ايلي سعادة بكلمة توجه فيها بالشكر والتقدير الى اللجنة الاولمبية اللبنانية رئيساً واعضاءً على ثقتهم بشخصه وما قدموه من اجل تسهيل المشاركة في هذا الاستحقاق. وبعدما نوه بمستوى اللاعبات واللاعبين ضمن البعثة، اشار الى انجازاتهم المحلية والخارجية واذاع أسماءهم على النحو الآتي:
- رئيس البعثة: ايلي سعادة، ألعاب القوى: - ايلي سعادة (ادارياً)، سارة جو قرطباوي (لاعبة)، المبارزة: جينو دامي (مدرباً)، انطوني شويري (لاعباً)، السباحة: جورج يزبك (مدرباً)، كريستيل الدويهي (لاعبة)، التايكواندو: رالف حرب (مدرباً)، ايريك ملكي (لاعباً).