بلغ الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول وحامل اللقب، الدور الثاني من بطولة ويمبلدون الإنكليزية في كرة المضرب، ثالثة البطولات الأربع الكبرى ضمن الغراند سلام، بفوزه على الألماني فيليب كولشرايبر 6-3 و7-5 و6-3.

ونجح ديوكوفيتش، الساعي إلى إحراز لقبه الخامس في ويمبلدون والسادس عشر الكبير في مسيرته، في تخطي كسرين لإرساله في مطلع المجموعتين الأولى والثانية، بالإضافة إلى سقوط قوي على الأرضية العشبية لكي يتفوق على منافسه الألماني المخضرم (35 عاماً). وكان ديوكوفيتش قد تُوِّج بطلاً لويمبلدون العام الماضي قبل أن يضيف إليها بطولة فلاشينغ ميدوز في أيلول/ سبتمبر الماضي، ثم أوستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي. ولم يخسر ديوكوفيتش أيّ مباراة في الدور الأول في البطولات الكبرى منذ سقوطه أمام بول غولدستين في أوستراليا عام 2006. وإذا نجح في التتويج في ويمبلدون خلال العام الحالي، فسيتساوى ألقاباً مع السويدي الأسطورة بيورن بورغ، الفائز بها خمس مرات. وسيلتقي ديوكوفيتش في الدور المقبل الأميركي دينيس كودلا المصنف 111 عالمياً.
ومن جهة السيدات، خرجت اليابانية ناومي أوساكا، المصنفة ثانية عالمياً، من الدور الأول بخسارتها أمام الكازاخستانية يوليا بوتينتسيفا 6-7 (4-7) و2-6. وتنازلت أوساكا عن المركز الأول في التصنيف العالمي للاعبات المحترفات، للأوسترالية أشلي بارتي، المتوجة ببطولة رولان غاروس الفرنسية الشهر الماضي، وذلك بعد خروجها من الدور الثاني لدورة برمنغهام الإنكليزية، وكانت الفرصة سانحة أمامها لاسترداد صدارة هذا التصنيف لو بلغت أدواراً متقدمة في هذه البطولة. وقالت الفائزة بعد المباراة مباشرة: «قمت بعمل جيد، وكنت أقاتل بنحو رائع. كان الأمر مدهشاً». وتشكل بوتينتسيفا عقدة لأوساكا، لأن الأولى فازت في المواجهات الثلاث التي جمعت بينهما حتى الآن.