أُغلق اليوم في مقر الاتحاد اللبناني لكرة القدم باب الانتقالات الذي شكّل فرصة لفرق الدرجة الأولى لتبديل بعض الوجوه الأجنبية أو إضافة المحليين الى صفوفها، استعداداً لمرحلة الاياب في الدوري اللبناني لكرة القدم.

العهد بطل لبنان ومتصدر لائحة الترتيب العام أضاف لاعباً أجنبياً رابعاً الى صفوفه، هو العاجي يوسف واتارا الذي سيعزّز تشكيلته في كأس الاتحاد الآسيوي.
أما وصيفه النجمة فكان أكثر نشاطاً، فضمّ ثلاثة أجانب دفعة واحدة، هم شمس الدين شاونا من بنين، والمهاجم سيدريل جود لويس من غرينادا، والأوسترالي الجنسية الكرواتي الاصل أنتي بكماز الذي سيكون الاجنبي الآسيوي في مشاركته القارية، علماً بأنه سبق للنجمة أن ضم أيضاً اللبناني الأوسترالي يحيى الهندي.
وإذا كان الانصار قد ذهب الى إضافة مهاجمٍ جديد الى صفوفه، وهو الدولي حسن «سوني» سعد، فإن الصفاء كان الاكثر نشاطاً بين فترتي الذهاب والاياب، إذ تعاقد مع المدافع الدولي جاد نور الدين العائد من الاحتراف مع بيراك الماليزي، اضافةً الى ظهير أيسر النجمة وطرابلس السابق حسن الأومري، والشاب قاسم حايك الذي خاض تجربة في فرنسا، والثلاثي الاجنبي السنغاليان عثمان جايا وبابا سال (مهاجم النبي شيت السابق) وصانع الألعاب البوسني موريس فيكيتش.
واستبدل الراسينغ مدافعه الروماني اندريه فيتيلاريو بالمهاجم النيجيري باباتوندي نور الدين سيكيرو، وضم ثلاثة محليين هم كريم مكاوي وبسام عضاضة وعلي خاتون الذي كان قد خاض تجربة مع الفريق الرديف لليغانيس الاسباني.
بدوره، أعاد السلام زغرتا لاعب التضامن صور السابق العاجي كونان ريتشموند، وسجّل المكسيكي المولد اللبناني الاصل الفريدو جريديني على كشوفاته بعد استكماله لأوراقه الرسمية، والتي منعته من الدفاع عن ألوانه ذهاباً.
واختار البقاع الاستعانة بأجنبيين جديدين هما المدافع السنغالي باب ساسي ديالو والمهاجم الغامبي مامادي نغام، اضافةً الى ضمه للبناني محمد علي الأحمد، بينما لم يبدّل الشباب الغازية أياً من أجانبه، وضمّ علي قبيسي فقط.
كذلك، بقيت فرق التضامن صور، والإخاء الاهلي عاليه، وطرابلس وشباب الساحل على حالها، إذ لم تضف أي لاعبٍ جديد الى صفوفها.