بيليغريني يشبه كثيراً مدربي السابق آرسين فينغر. هكذا كانت كلمات لاعب أرسنال السابق جاك ويلشر المنتقل حديثاً إلى نادي وست هام. كانت صفقة اللاعب الإنكليزي إلى صفوف فريق «الهامرز» مجّانية بحكم انتهاء عقد اللاعب مع فريقه أرسنال. لاعب في خط الوسط بقيمة «جاكي» من المتوقّع أن يكون ركيزة أساسية في فريق المدرب بيليغريني، وذلك نظراً لما قدّمه اللاعب الإنكليزي مع فريقه السابق أرسنال. لكن ويلشر ليس وحيداً. صفقات عدّة أبرمها النادي اللندني وست هام خلال الـ«ميركاتو» الصيفي الحالي. وكأن بنا نرى من جديد سيناريو سبق لنا وأن شاهدناه في الـ«ميركاتو» الصيفي من السنة الماضية. ففي تلك السنة، استقطب المدرب السابق للنادي الكرواتي بيليتش لاعبين ذات مستوى جيد جداً، من خافيير هيرنانديز (تشيشاريتو)، أرناتوفيتش لاعب ستوك سيتي السابق، أندري أيو الغاني لاعب سوانزي سيتي السابق وغيرها من الأسماء. هذه الأسماء التي انتقلت إلى وست هام جعلتنا نتوقّع ونتأمّل الكثير من موسم فريق «الفقاعات». إلّا أن الأمور لم تسير على هذا النحو، موسم سيّئ قدّمه رجال المدرب الكرواتي في الدوري. مركز الـ11 ليس بالمركز الذي طمحت له جماهير الفريق.

اليوم الأمر يتكرر. صفقات عدّة أبرمها الفريق اللندني تحت قيادة مدربه الجديد التشيلي مانويل بيليغريني. لعلّ أبرزها صفقة التعاقد مع اللاعب البرازيلي وجناح نادي لاتسيو الإيطالي فيليبي أندرسون في صفقة قياسية في تاريخ وست هام. ذكر موقع «سكاي سبورتس»، أن «الهامرز» سيدفعون 35 مليون جنيه إسترليني أي بما يعادل 46.31 مليون دولار مبدئياً للاتسيو، وقد ترتفع قيمة الصفقة إلى 42 مليون جنيه إسترليني. ويعتبر فيليبي من بين أبرز اللاعبين في الدوري الإيطالي، حيث أنه لم يأخذ الفرصة اللازمة من قبل مدرب فريق «النسور» سيموني إنزاغي في الموسم الماضي. الجميع يعلم كم هي كبيرة قدرات الجناح البرازيلي (25 سنة) وكم من الإضافة التي سيقدّمها إلى بيليغريني وإلى فريقه الجديد. وفي أول تعليق له، قال أندرسون في تصريح له نشر على موقع الفريق الرسمي: «وست هام يمتلك تراثاً ضخماً، ولعب الكثير من اللاعبين العظماء هنا، مثل بوبي مور وكارلوس تيفيز ودي كانيو». وفي الحديث عن الصفقات التي من المتوقّع أن تكون بمثابة غضافة كبيرة للفريق في الموسم المقبل، لا يمكننا من أن لا نذكر صفقة انتقال جناح آخر. أندري يارمولينكو، اللاعب الأوكراني ذو الـ28 سنة، الذي قضى موسماً وحيداً في صفوف فريق بروسيا دورتموند الألماني. انتقل يارمولينكو إلى وست هام في صفقة وصلت قيمتها إلى 20 مليون يورو. لاعب مهاري يتميّز بتسديداته القوية، يلعب في أغلب الأحيان على الجهة اليمنى من الملعب مستغلاً بذلك قدمه اليسرى. وعند مجيئه إلى النادي صرّح أندريه بكلماته الأولى حيث قال: «سعيد بارتداء هذا القميص، إنه نادٍ كبير، ويتمتع بقاعدة جماهيرية كبيرة، لن أستطيع أن أعدهم أنني سأكون ميسي الجديد، لكن ما أستطيع أن أعد به أنني سأقدم كل ما لدي داخل الملعب». أمّا عن خط الدفاع، فقد كان «ميركاتو» النادي اللندني أيضاً حافلاً بأسماء مميّزة. فقد استقدمت إدارة النادي المدافع الفرنسي عيسى ديوب، في صفقة تعتبر الأغلى في تاريخ وست هام بعد صفقة فيليبي أندرسون. فقد وصلت قيمة الصفقة إلى نحو 25 مليون جنيه استرليني. هذا وقد كان ديوب لاعباً في صفوف نادي تولوز الفرنسي قبل أن ينتقل إلى دوري الأضواء الإنكليزي. وفي حديثنا عن «قلوب» الدفاع، تعاقد النادي أيضاً مع اللاعب فابيان بالبوينا، مدافع نادي كورنثيانس البرازيلي السابق، بالإضافة إلى إبرام صفقة الظهير الأيمن فريدريكس من فولهام، اللاعب الذي كان ضمن التشكيلة المثالية لدوري الدرجة الأولى الإنكليزية الموسم الماضي.



ميلو الكاتلاني


يعتبر آرثر (21 سنة) هو أول صفقات النادي الكاتلوني برشلونة في الميركاتو الصيفي. هو لاعب خط وسط تميل أدواره قليلاً إلى الدفاعية، يتميّز بقدرته على التمرير بين الخطوط إضافة إلى التمريرات القصيرة. كان لاعباً في صفوف نادي غريميو البرازيلي سابقاً. فاز مع فريقه السابق بلقب كوبا ليبيرتادوريس وحصل على جائزة أفضل لاعب في المباراة النهائية. ليس بالصفقة التي كان ينتظرها الجمهور الكاتلوني، إلاّ أنها من الممكن أن تكون صفقة مفاجئة في الوقت نفسه، وأن يقنع آرثر جماهير فريقه الجديد بالقدرات التي يتملكها.

غولوفين المفاجأة
ارتبط اسم أحد أبرز مفاجآت المونديال بناديي موناكو الفرنسي وتشيلسي اللإنكليزي. ابن الـ22 قدّم بطولة رائعة رفقة روسيا ما جعله تحت مجهر كبار الأندية الأوروبيّة. يمثّل غولوفين اللّاعب الحلم لكلّ مدرّب حيث يستطيع أن يشغل كافّة مراكز الوسط إضافة لمركز الجناح الأيمن المتأخّر. وتشير الأخبار لاقتراب اللّاعب أكثر للنّادي اللّندني خاصّة بعد أن نشر حارس سيسكا موسكو صورة لغولوفين يشكره فيها ويتمنّى له مسيرة ناجحة رفقة ناديه الجديد تشيلسي. انتقال غولو سيكمل المثلّث النّاري مع كانتي والوافد الجديد جورجينهو.

محرز الثمين
نال رياض محرز أخيراً ما يستحقّه، وهو اللّعب لفريق كبير بحجم مانشستر سيتي. فقد وقّع نادي مانشستر سيتي الإنكليزي مع نجم ليستر سيتي رياض محرز بمبلغ 60 مليون باوند ليكون الصّفقة الأغلى في تاريخ النّادي. أفضل لاعب في الدّوري الإنكليزي عام 2015 نال إعجاب «الفيلسوف» الإسباني بيب غوارديولّا لما قدّمه من مستويات رائعة في الثّلاث سنوات السّابقة. ابن الـ26 سنة سيعطي إضافة كبيرة لعمق هجوم مانشستر سيتي، فقدم السّاحر الجزائري تخوّله اللّعب في مركزي الجناح الأيمن وصانع الألعاب على حدّ سواء.

مالكوم رومانيستا


يعتبر الجناح البرازيلي مالكوم (21 سنة) من بين أبرز الأسماء التي من المتوقّع خروجها من نادي بوردو الفرنسي في فترة الانتقالات الصيفية الحالية. هذا وقد استلم النادي الفرنسي بوردو عرضاً بقيمة 40 مليون يورو من قبل النادي الإيطالي انتر ميلانو، إلاّ أنه قوبل بالرفض. من جهته أيضاً قدّم روما عرضاً بقيمة 35 مليون يورو إلى بوردو، ويبدو أن رغبة اللاعب بحسب «سكاي إيطاليا» هي الذهاب إلى نادي العاصمة الإيطالية وليس إلى الإنتر. وبحسب «سكاي» فإن مالكوم قريب جداً من روما ليكون الصفقة الحادية عشرة هذا الموسم.

رودريغيز باقٍ


أكّد الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ أن لاعب الفريق وصانع ألعابه الكولومبي جيمس رودريغيز بأنه سيبقى مع الفريق البافاري الموسم المقبل. وبهذا يكون رومينيغو قد وضع حداً لجميع الإشاعات التي اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي حول عودة اللاعب الكولومبي إلى ناديه السابق ريال مدريد في فترة الانتقالات الصيفية الحالية. هذا وقد كان تأثير جيمس على بايرن مبيوخ واضحاً في الموسم الماضي حيث كان أحد أبرز لاعبي الفريق الألماني. هذا لا ينفي أيضاً بأن مدرب ريال مدريد الجديد لوبيتيغي يضعه من بين أهم ركائزه الموسم المقبل.

جورجينهو الجوهرة
وقّع نادي تشيلسي الإنكليزي مع الجوهرة الإيطاليّة جورجينهو قادماً من نابولي بمبلغ 57 مليون باوند. ابن الـ26 سنة قدّم موسماً مميّزاً رفقة جنوبيّي إيطاليا، حيث كان مفتاحاً لخطّ الوسط. يمتاز جورجينهو بتمريراته الأرضيّة السّريعة والطّوليّة الدّقيقة. وقد حقّق اللّاعب رقماً لافتاً من ناحية التّمرير، حيث تصدّر قائمة أكثر اللّاعبين تمريراً في أوروبا العام الماضي. مهارات الإيطالي التّمريريّة ستضيف الكثير إلى خطّ وسط تشيلسي الّذي كان هشّاّ الموسم الماضي خاصّة بعد رحيل الصّربي نيمانيا ماتيتش إلى مانشستر يونايتد.

بونوتشي باريسي؟
بعد موسم محبط في ميلان، يبدو أنّ نجم دفاع اليوفي السّابق سيغادر قلعة السّان سيرو باتجاه البارك دو برانس، بعد أن أبدى نادي باريس سان جيرمان اهتماماً جدّياً باللّاعب. قائد دفاع الميلان كان قد عانى كثيراً في الموسم الماضي، فبعد أن خسر بونوتشي جزءاً كبيراً من شعبيته، لم يسعف أداء اللّاعب الهروب من ألسن الصّحافة، وقد يلجأ اللّاعب للخروج من إيطاليا علّه يستعيد شيئاً من بريقه. انتقال جيجي بوفون إلى النّادي الفرنسي سيجذب اللّاعب أكثر للدّفاع عن ألوان البارسيّين.

لينغليت الراقي


دفع نادي برشلونة قيمة الشرط الجزائي في عقد اللاعب والمدافع الفرنسي كليمون لينغليت (23 سنة) والتي تبلغ 35 مليون يورو لنادي الأندلس أشبيلية. لاعب صغير، يلعب في مركز قلب الدفاع، كان من أحد أبرز لاعبي أشبيلية الموسم الماضي. يخرج الكرة من مناطق فريق بطريقة «راقية»، إضافة إلى تميّزه بالكرات الرأسية والثنائيات الهوائية على رغم أنه ليس عملاقاً كغيره من المدافعين (186 سم). سيشكّل قدوم اللاعب الفرنسي للفريق نوعاً من التنافس بينه وبين المدافع الإسباني جيرار بيكيه ممّا يرفع من مستوى اللاعبَين.

ناني عائد


عاد لاعب الوسط والجناح البرتغالي الدولي السابق ناني إلى صفوف نادي سبورتينغ لشبونة للمرة الثانية في مسيرته، بعد تعاقد معه الفريق الرتغالي لمدة سنتين. وبدأ جناح مانشستر يونايتد الإنكليزي السابق مشوراه مع سبورتينغ لشبونة، ليترك الفريق في 2007، ليعود إليه على سبيل الإعارة عام 2014. ودافع لويس ناني (31 سنة) سابقاً عن ألوان فالنسيا اللإسباني، الذي أعاره إلى نادي لاتسيو الإيطالي الموسم الماضي. وانضم ناني إلى الفريق البرتغالي في صفقة انتقال حر حسب ما ذكر موقع النادي.

لاميلا يمدد
مدد صانع الألعاب الأرجنتيني اريك لاميلا عقده مع فريق توتنهام هوتسبر الانكليزي لكرة القدم أربعة أعوام، وسيبقى لاميلا بموجب عقده الجديد مع توتنهام حتى 2022، ليسير على خطا زميليه الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين وهاري كاين اللذين مددا عقديهما أواخر الموسم الماضي. وكان لاميلا عاد في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي إلى الملاعب بعد إبلاله من الإصابة، وشارك في 33 مباراة سجل فيها أربعة أهداف، أحدها في المباراة في مرمى ليستر سيتي في ختام الدوري الإنكليزي الممتاز. وقد انضم لاميلا (26 سنة) إلى توتنهام قادماً من روما الإيطالي في 2013. وخاض مع الفريق اللندني 154 مباراة سجل فيها 23 هدفاً.