أدرك غولدن ستايت ووريرز التعادل مع كليفلاند كافالييرز 2-2 بعد اكتساحه 103-82 في المباراة الرابعة التي جمعتهما في نهائي دوري كرة السلة الأميركي الشمالي للمحترفين.

وتمكن غولدن ستايت بانتصاره في معقل كليفلاند من تعويض خسارته في المباراة الثانية بين جماهيره والحفاظ على أفضلية الملعب التي نالها نتيجة تصدره ترتيب الدوري بعد انتهاء الموسم المنتظم، وبالتالي تعزيز حظوظه بإنهاء موسمه الرائع بأفضل طريقة، والفوز باللقب الأول منذ عام 1975 والرابع في تاريخه.
وهذه هي المرة الأولى في سلسلة النهائي التي يظهر فيها ووريرز بالمستوى الذي جعله متألقاً خلال الموسم المنتظم، إذ هيمن على المباراة تماماً. ويدين ووريرز بفوزه الكبير إلى نجمه ستيفن كوري واندريه ايغودالا، إذ سجل كل منهما 22 نقطة، فيما أسهم درايموند غرين بـ17 نقطة في مباراة حسمها الضيوف في الربع الأخير بعدما تفوقوا على رجال المدرب ديفيد بلات 27-12، مستفيدين من معاناة صاحب الأرض الذي نجح في محاولتين فقط من أصل 18 خلال الربع الحاسم.

واكتفى نجم كليفلاند ليبرون جيمس بتسجيل 20 نقطة فقط، أي أقل بـ21 نقطة من معدله العام في هذا النهائي، وفشل في جميع محاولاته خلال الربع الأخير، فيما كان الروسي تيموفي موزغوف أفضل لاعبي صاحب الأرض بتسجيله 28 نقطة.