لقي النجمة بطل الدوري اللبناني لكرة القدم خسارة جديدة هي الثالثة له على التوالي في كأس الاتحاد الآسيوي، وكانت امام مضيفه الرفاع البحريني 1 – 2، في المباراة التي اجريت بينهما على الملعب الوطني في المنامة، ضمن الجولة الثالثة من تصفيات المجموعة الرابعة التي تضمهما الى الكويت الكويتي والجيش السوري.


وكان النجمة قد سقط امام الكويت 1 – 4 في مباراته الاسيوية الاولى ثم خسر امام الجيش السوري 0–1 في الثانية، وهو سيخوض مبارياته الثلاث المقبلة على ارضه امام الكويت والجيش والرفاع، متمسكاً بأمل التأهل الذي اصبح اضعف بلا شك بعد الخسارة الاخيرة.
وخاض النجمة المباراة في غياب مهاجمه النيجيري غودوين إيزيه والظهير الايمن محمد حمود، اضافة الى استمرار غياب حسن المحمد، وقد ظهرت المشكلات عليه باكراً عندما اهتزت شباكه في الدقيقة الرابعة تحديداً عندما استغل لاعب الوسط الكولومبي جون ادولفو خطأ دفاعياً فخطف الكرة وسددها الى يمين الحارس احمد تكتوك.
ورغم ان النجمة كان الاكثر استحواذاً على الكرة، فهو لم يتمكن من تهديد المرمى البحريني، وقد زادت الامور سوءاً في الدقيقة 34 عندما سجل سايد احمد الهدف الثاني بكرة زاحفة ارسلها الى الزاوية اليسرى مستغلاً تمريرة زميله حسين سلمان.
وعاد الامل الى النجمة بالخروج اقله بنقطة من اللقاء عندما سجل له العائد خالد تكه جي هدف تقليص الفارق في الوقت المحتسب بدل عن ضائع من ركلة جزاء تسبب بها المدافع البحريني عبد الله زايد بلمسه الكرة بيده اثر تسديدة من تكه جي نفسه.
هذا الهدف اعطى دافعاً اكبر للنجمة من اجل مهاجمة خصمه في الشوط الثاني، فعاد مستحوذاً في معظم فتراته لكن من دون تشكيل الخطورة المطلوبة، بينما اعتمد البحرينيون مبدأ الامان وحاولوا تنظيف منطقتهم بسرعة لينحصر اللعب اكثر في منطقة الوسط حيث كان النجمة الافضل، لكن سوء خط الدفاع النجماوي سمح للبحرينيين بلملمة انفسهم وتهديد مرمى تكتوك بواسطة عبد الله ديب الذي اطلق كرة من ركلة حرة مباشرة مرت بمحاذاة القائم الايسر للنجمة، وهي واحدة من سلسلة فرص خطرة للرفاع الذي غنم فوزاً مهماً هو الاول له في المسابقة، بينما بقي النجمة من دون اي نقطة.
ويتصدر الكويت والجيش المجموعة ولكل منهما 7 نقاط، بعد تعادلهما 1-1 اول من أمس.