إنكلترا ستسحب ترشيحها لاستضافة مونديال 2022


كشف دافيد دين، رئيس ملف عرض إنكلترا لاستضافة كأس العالم لكرة القدم، أن بلاده ستسحب ترشيحها لتنظيم نهائيات 2022 إذا سحبت الولايات المتحدة، كما هو متوقع، عرضها لتنظيم نهائيات 2018. ومن شأن هذا التحرك أن يحدد شكل المنافسة القارية والسياسية لاستضافة هاتين النسختين من النهائيات، حيث ستنحصر معركة استضافة نهائيات 2018 بين بلدان أوروبية، فيما ستتنافس الولايات المتحدة على تنظيم نهائيات 2022 مع أربعة منافسين من الاتحاد الآسيوي.
وفي الوقت الراهن، فإن إنكلترا وروسيا والولايات المتحدة، إضافة إلى عرضين مشتركين من إسبانيا مع البرتغال وهولندا مع بلجيكا هي المنافسة على تنظيم نهائيات 2018، لكنها تبقى، ولو من الناحية الفنية على الأقل، منافسة على تنظيم نهائيات 2022.
وقال دين: «يعتقد ميشال بلاتيني (رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) أن نهائيات 2018 يجب أن تقام في أوروبا، ونعتقد أن هذه هي أقوى حججنا. نعتقد أنه لن يمر وقت طويل قبل أن تنسحب الولايات المتحدة من سباق نهائيات 2018 لتركز على نهائيات 2022».
وأضاف: «لسنا مهتمين في الواقع بنهائيات 2022، وبالتالي فإن انسحابنا من السباق عليها يكاد يكون مؤكداً لنركز على المعركة الأوروبية».

بوبكا يدعم ايسنباييفا

قال بطل القفز بالزانة السابق، الأوكراني سيرغي بوبكا، إن حاملة الرقم القياسي العالمي وبطلة الأولمبياد مرتين الروسية إيلينا ايسنباييفا ستعود من فترة الراحة الاختيارية وهي في قمة مستواها، وستهيمن سريعاً على المنافسات مرة أخرى.
وقال بوبكا، وهو بطل أولمبي سابق ولا يزال يحمل الرقم القياسي العالمي لمنافسات الرجال، إنه كان من الضروري أن تحصل ايسنباييفا على الراحة قبل أن تفشل في الفوز بميدالية في بطولتي عالم متتاليتين.

إعفاء نلسون من مهماته في ووريورز

أُعفي الأميركي دون نلسون، المدرب الأكثر تحقيقاً للانتصارات في تاريخ دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، من مهماته على رأس نادي غولدن ستايت ووريورز، واستبدل به مساعده كيث سمارت.
وكان نلسون (70 عاماً) قد حقق 1335 فوزاً و1036 خسارة في 31 عاماً من التدريب، متخطياً المدرب الأسطوري ليني ويلكنز. وعمل سمارت مساعداً للمدرب في غولدن ستايت خلال الأعوام السبعة الماضية، وقدمه المدير العام للنادي لاري رايلي. وأمضى نلسون الأعوام الأربعة الأخيرة في تدريب نادي غولدن ستايت ووريورز، الذي حقق موسماً أخيراً مخيباً، إذ خسر 56 مرة مقابل 26 فوزاً، ليحتل ثالث أسوأ مركز في المنطقة الغربية.