لحق الأنصار بالعهد الى المباراة النهائية لمسابقة كأس النخبة الـ15 لكرة القدم بفوزه أمس على الراسنغ 2-0 على ملعب صيدا. وواصل الأنصار تطوره التدريجي بعد كل مباراة من خلال الاعتماد على اللاعبين الشبان، إذ أظهروا تجانساً مختلفاً عن المباراتين السابقتين. وظهر الراسنغ بمستوى مقبول، بيد أنه عانى من فقدان التركيز إضافة الى تسرّع لاعبيه. وسيطر الأنصار على المجريات، حيث استعاد مدافعه سامي الشوم الذي أضفى قوة على خط الخلف، وواصل ربيع عطايا تألقه وافتتح التسجيل من تسديدة بعيدة ورائعة استقرت في المقص الأيسر لمرمى وسام كنج (14)، وعزز اليافع قاسم أبو خشفة النتيجة برأسه إثر عرضية من عطايا. وشارك الأنصار الشوط الثاني نصرات الجمل بعد أن شهدت المباراة ركوداً من أجل زيادة الفاعلية الهجوم ومن أجل السيطرة، بعد أن قام لاعبو الراسنغ بمحاولات حثيثة سعياً إلى التعادل دون أن ينجحوا بسبب العشوائية. قاد المباراة الحكم وارطان ماطوسيان مع أحمد قواص وزياد بيراق.

■ وعلّق على اللقاء المدرب اللبناني بسام زبيب، الذي تابع المباراة، «عموماً كان المستوى متوسطاً، وتفوّق الانصار تحركاً وسيطرة وخطورة، مع تحسن في أداء الراسنغ في الشوط الثاني. غابت الجمل الكروية لدى الطرفين، وبدا الراسنغ بحاجة الى لياقة وإعداد أكثر. لفت نظري ليبيرو الانصار راموس بتصرفه الجيد وتمكّنه من ضبط الخطورة، وكذلك مدافع الراسنغ بريشوس والمهاجم سيرج وعلي حمية.
■ وحدد الاتحاد المباراة النهائية، يوم الاثنين 27 الجاري (ملعب صيدا ـ الساعة 15:45) بعدما عقدت لجنة الطوارئ في الاتحاد جلسة أمس، حيث نُقلت المباراة الى الاثنين، إذ قررت بلدية صيدا إشغال الملعب بمناسبة إقامة عرس جماعي، وستكون المباراة بين الأنصار والعهد بمثابة تجربة لمباراة كأس السوبر الأسبوع المقبل.
■ منعت القوى الأمنية الجمهور مرة جديدة من ارتياد المدرجات.
أثناء المباراة كانت الاستعدادات متواصلة في الباحة الخارجية للملعب لإقامة 75 عرساً جماعياً.
■ تواتر في المنصة الرئيسية بين الحضور أن اللاعب السيراليوني طومسون كامارا سيوقع للنجمة خلال اليومين المقبلين.