نعى الحزب الشيوعي اللبناني ومجلتا «النداء» و«الطريق» وإذاعة «صوت الشعب» ونقابة المحررين، الصحافي المناضل الرفيق ملحم حبيب أبو رزق، وقال الحزب الشيوعي في بيان للمناسبة: «رحل ملحم تاركاً وراءه تاريخاً طويلاً من النضال السياسي والنقابي والإعلامي، رحل من تتلمذ على يديه وتثقف العشرات والعشرات من المناضلين الشيوعيين في الميادين كافة. وبرحيله، فقد الحزب الشيوعي اللبناني والقوى اليسارية والوطنية وكل المقاومين، ومعهم الإعلام اللبناني وإذاعة صوت الشعب والنداء والأخبار، علماً بارزاً من أعلام الكلمة الحرة المناضلة على درب التحرير والتغيير لقيام دولة وطنية ديموقراطية مقاومة في لبنان، على طريق بناء الاشتراكية التي آمن بها الراحل الكبير وناضل من أجل تحقيقها حتى الرمق الأخير».

وأشار الحزب الشيوعي إلى أن الراحل «كان من الذين عملوا على إصدار أعداد جريدة النداء، يوم دنّس الصهاينة أرض العاصمة، التي أرّخت لانطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية (جمول)، وأيضاً خلال أيام عدوان تموز 2006، حيث بقي طوال 33 يوماً مقيماً في الإذاعة، متتبعاً لحظة بلحظة التغطية الإعلامية للعدوان، وعاملاً على كشف أهدافه ومراميه».
ابو رزق من مواليد عام 1945. انتسب ابن بلدة المتين، في المتن الشمالي، إلى الحزب الشيوعي في عام 1968، وتحديداً بعد المؤتمر الثاني للحزب. بدأ الكتابة في الصحافة الحزبية في عام 1969. التحق بـ«النداء» و«الأخبار» و«الطريق» في عام 1976. انتخب عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي للمرة الأولى في عام 1987 (المؤتمر الخامس)، كما انتخب عضواً في المكتب السياسي ومسؤولاً عن الإعلام منذ عام 1987 حتى 1992. انتخب عضواً في المجلس الوطني للحزب الشيوعي منذ 1992 حتى 2008. صار منذ عام 2004 سكرتير تحرير إذاعة «صوت الشعب» والمدير المسؤول لمجلة «النداء».
يحتفل بالصلاة لراحة نفس الراحل عند الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم في كنيسة السيدة في بلدة المتين، وتقبل التعازي قبل الدفن وبعده ويوم السبت المقبل في صالون كنيسة السيدة في المتين، من الحادية عشرة قبل الظهر لغاية السابعة مساء.
وتقبل التعازي يوم الاثنين المقبل في صالون كنيسة القلب الأقدس في بدارو، ابتداءً من الساعة العاشرة صباحاً لغاية الساعة الرابعة من بعد الظهر.