أعرب مجلس الأمن الدولي، بعد جلسة مشاورات مغلقة بشأن لبنان، أمس، عن تطلعه إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان «على وجه السرعة». وأكد المجلس التزامه القوي لمتابعة تنفيذ القرار 1701، وقال السفير السويدي أولوف سكوغ الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية الحالية لمجلس الأمن في بيان تلاه من نيويورك: «أعرب أعضاء المجلس في جلسة المشاورات عن دعمهم الكامل لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)... وأعربوا عن أملهم أن تتشكل حكومة وحدة وطنية على وجه السرعة». وتابع سكوغ :«ناقشنا في الجلسة تقرير الأمين العام بشأن تنفيذ القرار 1701 وبالنسبة إلى تجديد التفويض الخاص بقوة يونيفيل فسوف ننظر في الأمر خلال جلسة المجلس المزمع عقدها في شهر أب المقبل». وفي تقريره الذي ناقشه المجلس، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: «لا يزال حزب الله يعلن على الملأ أنه يحتفظ بقدرات عسكرية، كذلك لم يُحرَز أي تقدم نحو نزع سلاح الجماعات المسلحة، خارج نطاق سيطرة الدولة، بما يقوض قدرة حكومة لبنان على ممارسة سيادتها وسلطتها على إقليمها بشكل كامل».

وتابع في تقريره: «لم يجر أيضاً أي تقدم في تفكيك القواعد العسكرية التي تحتفظ بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة وفتح الانتفاضة، والتي ما زالت تنتقص من سيادة لبنان وتعرقل قدرة الدولة على رصد ومراقبة أجزاء من الحدود بفعالية».
(الأناضول)