جانب إدارة جريدة «الأخبار» المحترمة

لما كانت صحيفتكم قد نشرت في عددها رقم /3499/ الصادر بتاريخ 26/6/2018 في آخر الصفحة 6 و7 وتحت المقطع الأخير المعنون «من الداخون إلى نافذة منزله» خبر غير صحيح مفاده قيام رئيس مجلس إدارة شركة سوليدير «بطرد مطعم السلطان إبراهيم من وادي أبو جميل... وبأنه عرض عليهم إيجاراً زهيداً من أملاك الشركة في منطقة تقع بين أسواق بيروت ومدخل البيال... ويقال بأنه قدّم لهم تعويضاً بقيمة 10 ملايين دولار عبارة عن نفقات ديكور على حساب المساهمين في سوليدير»... كذا
ولما كان الخبر المنوه عنه أعلاه يتناول أقاويل وأخباراً غير صحيحة،
عليه، تتقدم إدارة شركة أ. س. ب داون تاون ش. م. ل. (مشغلة مطعم السلطان إبراهيم – الوسط التجاري) من صحيفتكم الموقرة بالتصحيح الراهن، نافيةً كل ما جاء في الخبر موضوع الرّد، عارضةً بأنها شركة تجارية تعمل وفق القوانين المرعية الإجراء، وبأنها انتقلت إلى مأجورها الحالي لانتهاء عقد إيجارها السابق وعدم تجديده مع مالك العقار وليس بسبب «طردها». مؤكدةً بأنها تُشغل مأجورها الحالي القائم في أسواق بيروت بموجب عقد إيجار قانوني موقع مع شركة سوليدير ومسجل وفقاً للأصول لدى الدوائر المالية والبلدية المعنية، ببدل إيجار سنوي معتبر وذي قيمة وليس ببدل زهيد كما ورد في الخبر. أما لناحية دفع مبلغ 10 ملايين كتعويض للشركة لإتمام أعمال الديكور في المأجور الحالي، فتؤكد الشركة على عدم صحة هذا الأمر إطلاقاً وبأنها لهذه الغاية استحصلت وفقاً للأصول على قرض مصرفي من أحد المصارف، ولدى الشركة كافة المستندات الثبوتية عما عرضته أعلاه.
عليه، تطلب إدارة الشركة وسنداً للقوانين المرعية، نشر خبر التصحيح الراهن في العدد القادم لصحيفتكم الموقرة وفقاً للأصول، محتفظين بكافة الحقوق لأي ناحية كانت.
بكل تحفظ واحترام

رئيس مجلس الإدارة
طوني الرامي