بعد الانتقادات التي طالتها بسبب صور نائبة الرئيس الأميركي المنتخبة، كامالا هاريس، التي اختيرت لتكون نجمة غلاف عدد شهر شباط (فبراير) 2021، أعلنت مجلة «فوغ» الأميركية أنّها ستصدر نسخة جديدة من هذا العدد مع صورة مختلفة «تليق» أكثر بهاريس.

في هذا السياق، أعلن ناطق باسم مجموعة «كوندي ناست» المالكة لـ «فوغ»، أمس الثلاثاء، أنّه «تقديراً للاهتمام الكبير بالغلاف عبر الإنترنت وللاحتفال بهذه اللحظة التاريخية، سنصدر نسخاً محدودة من العدد الخاص بتنصيب» رئيس الولايات المتحدة.
وكانت المجلة قد واجهت الأسبوع الماضي سيلاً من الانتقادات، إذ اعتبرت صورة كامالا هاريس التي ظهرت على غلاف بحذاء رياضي، «غير رسمية للغاية». وهذا العدد مقرر للتزامن مع احتفال تنصيب الثنائي الديموقراطي جو بايدن وكامالا هاريس، اليوم الأربعاء، رئيساً للولايات المتحدة مع نائبته.
هكذا، تم استبدال الصورة بأخرى أكثر كلاسيكية تظهر كامالا هاريس مرتدية بذلة زرقاء وهي مكتوفة الأيدي مع خلفية بألوان هادئة.
لكن الصورتين اللتين التقطهما المصور الأسود تايلر ميتشيل ستظهران معاً على النسخة الإلكترونية للمجلة.
واتهم البعض المجلة بأنّها أرادت «تبييض» لون بشرة أول امرأة سوداء تصل إلى منصب نائب رئيس الولايات المتحدة، الأمر الذي أرغم آنا وينتور، مديرة المجلة التي سبق أن كانت موضع جدل عند اندلاع التظاهرات المناهضة لعدم المساواة العرقية في 2020، للدفاع عن خيارها الثلاثاء الماضي. إذ أكدت أنه لم تكن لديها «أبداً النية وبأي شكل كان في التقليل من أهمية الانتصار الرائع لنائبة الرئيس المنتخبة».