يُصدر القضاء البريطاني حكمه، الاثنين المقبل، في الدعوى التي رفعها النجم الأميركي جوني ديب ضدّ صحيفة «ذا صن» البريطانية بعدما اتهمته بتعنيف طليقته الممثلة الأميركية آمبير هيرد. وسيتلو القاضي أندرو نيكول حكمه بالفيديو عند الساعة العاشرة بتوقيت غرينيتش.

خلال محاكمة استمرّت ثلاثة أسابيع لقيت صدى واسعاً في الإعلام، تمعّنت المحكمة العليا في لندن في الحياة الزوجية للممثّلين، مستعرضة أدقّ تفاصيلها في بعض الأحيان. وتطرّقت الممثلّة إلى «سنوات من العنف الجسدي والنفسي»، وهي مزاعم نفاها جوني ديب نفياً قاطعاً.
وأقرّ الممثّل الأميركي البالغ من العمر 57 عاماً باستهلاكه المفرط للكحول والمخدّرات لكنه أكّد أنه لم يتعرّض يوماً لأيّ امرأة بالضرب، وهو ما أكّدته شهادات خطّية من شريكتيه السابقتين فانيسا بارادي ووينونا رايدر. وهو يقول من جهته إنّ هيرد هي التي مارست العنف في حقّه.
في هذا السياق، طلب ديفيد شيربورن، محامي الممثّل، في مرافعته من القاضي «تبييض اسم» جوني ديب من هذه «الاتهامات المخزية والخاطئة» التي دفعته إلى إقامة هذه الدعوى «الأليمة»، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس».
أما آمبير هيرد (34 عاماً) التي كانت من الشهود الذين أدلوا بإفاداتهم في هذه المحاكمة، فهي أبقت على تصريحاتها، متأسّفة لعرض «تفاصيل صادمة وحميمية لأبعد حدّ» من حياتها مع جوني ديب أمام القضاء و«نشرها في العالم أجمع».
تجدر الإشارة إلى أنّ الثنائي تعارفا خلال تصوير The Rum Diary في العام 2011، وتزوّجا في شباط (فبراير) 2015 في لوس أنجليس قبل أن يتطلّقا في مطلع العام 2017 وسط ضجّة إعلامية واسعة.