حين الحديث عن برامج الرياضة العالمية أو المحلية، لا أحد يشبه برنامج «شيكس تاديوم» للمعلّق الرياضي الأردني محمد «شيكس» علي، الذي يقدّمه عبر شبكة «الجزيرة O2». المعلّق الشهير بـ «معلّق الغلابة» نظراً لكونه يصر على أن يتطوّع للتعليق ـــ مجاناً عبر طول بلاده وعرضها على مباريات فرقٍ في الأحياء الأردنية كما لو أنّها فرقٌ عالمية ـــ يقدّم برنامجاً متنوعاً ومليئاً بالمزيج من «الفكرة/ الخبر» و«التعليق» عليها، وهي تجربة جديدة محلياً وعربياً. إذ لا توجد برامج «تعلّق» على الأحداث بهذا الشكل المباشر وتعطي هذا الحماس.

فكرة البرنامج تقوم على الحديث عن مجموعة من الأخبار والتحليل الكروي الخبير وإضافة المعلومات الجديدة. يأتي التعليق على هذه الأخبار بلهجة «شيكس» المحلّية مبتعداً عن اللغة الفصحى التي تبعد البرنامج عن واقعيته المباشرة: إنها نوعٌ من الحديث البسيط بين محلل رياضي يطلعك على الأخبار وخباياها ولكنه كما لو أنّك تعرفه وتحدثت معه من قبل.
الفكرة الجديدة في البرنامج هي إضافة ألعاب كرة القدم الإلكترونية وأهدافها إلى البرنامج. يعلّق «الشيكس» على «أهداف» من لعبة «فيفا 20» يرسلها له مشاهدون/متابعون لبرنامجه. هذه الفكرة جميلة للغاية، خصوصاً أن بعض هذه الأهداف يجهد متابعوها لإظهار مهاراتهم الفائقة من خلالها. وللعلم فقط، فإنَّ هناك مسابقات دولية لاختيار أهداف جميلة في ألعاب كرة القدم، ولكن بلادنا لا تزال بعيدة عن هذه المسابقات. وكنوع من الجمالية وإعطاء بعد تاريخي للبرنامج، يختم الشيكس برنامجه بالحديث عن أحد عمالقة كرة القدم القدامى وزاوية أخرى من كرة القدم، وفي الحلقة الأولى تحدث عن البيبي دي أورو أو الفتى الذهبي دييغو أرماندو مارادونا نجم الأرجنتين وفريق نابولي.
«شيكس» الذي فاز في مسابقات عديدة في مجالات التعليق على مباريات كرة القدم، والذي علّق للعديد من المؤسسات المعروفة الكبرى مثل Bein Sport يعود وبقوة عبر هذا البرنامج الذي يشبهه، ويخرج «مباريات» كرة القدم والتعليق عليها من الإطار الكلاسيكي التعليقي الذي يجعل الموضوع «جامداً» أكثر من اللازم. يذكر أن «شيكس» لا يمثّل شخصيةً لا تشبهه فهو «هذه الشخصية» التي تراها على الشاشة، فضلاً عن ارتدائه قميص فريق الجوفنتوس تورينو (يلعب له النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو) الذي يشجعه الشيكس.