بالأمس، أحدثت إليسا شبه زلزال على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما أعلنت في كليبها الجديد «إلى كلّ اللي بيحبوني» (إخراج أنجي جمال) أنّها هزمت سرطان الثدي. ومنذ دقائق، نشرت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية السورية على فايسبوك صورة تجمع الرئيس بشّار الأسد بزوجته أسماء (1975)، وهي «تبدأ المرحلة الأوّلية لعلاج ورم خبيث بالثدي اكتشف مبكراً...».

في هذه الصورة، ينظر الثنائي إلى بعضهما وعلى وجه كلّ منهما ابتسامة عريضة. كما هي الحال بالنسبة لإليسا، لقطة لا شكّ أنّها تبعث على الكثير من الأمل في نفوس كثيرات ممن يصارعن هذا المرض الخبيث، وتشجّع أخريات على ضرورة الكشف المبكر، كما تضيء على أهمية مساندة الأهل والأقارب في رحلة العلاج، والأهم أنّ عدم الاستسلام هو نصف العلاج!