أعلن التينور الإيطالي أندريا بوتشيلي، أمس الثلاثاء، أنّه أصيب بفيروس كورونا، لكنه حالياً في طور الشفاء، واصفاً هذه التجربة بأنها «كابوس».

وقال بوتشيلي، للصحافيين في إحدى مستشفيات بيزا التي زارها مع زوجته للتبرّع بالبلازما، للبحوث من أجل إيجاد علاج لمرض كوفيد ــ 19: «كانت تلك مأساة، عائلتي برمتها أصيبت» بالفيروس. وأضاف: «لقد عانينا جميعاً من ارتفاع حرارة الجسم، لكن ليس بدرجة كبيرة لحسن الحظ، مع سعال وعطاس». وتابع بوتشيلي الذي باع في مسيرته أكثر من 90 مليون ألبوم: «اضطررت لإلغاء حفلات كثيرة... كان الأمر أشبه بكابوس، لأنني شعرت بأنني فقدت السيطرة على الأمور. كنت آمل بالاستيقاظ في أي لحظة»، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».
الفنان الفاقد للبصر منذ سن الثانية عشرة، ساهم في رفع معنويات الإيطاليين في أوج فترة الوباء الذي حصد أرواح حوالي 33 ألف شخص في البلاد، عبر غنائه وحيداً في كاتدرائية دوومو الشهيرة في ميلانو، في 12 من نيسان (أبريل) الماضي، تحت عنوان Music for Hope (موسيقى للأمل). علماً بأنّ هذا العرض الافتراضي حطّم أرقاماً قياسية على صعيد المشاهدات على يوتيوب، كما أنّه جرى بعد شهر من ثبوت إصابة المغني الإيطالي البالغ 61 عاماً بالفيروس.