أوّل من أمس الثلاثاء، كرّم «منتدى شهرياد» الشاعر اللبناني شوقي أبي شقرا، في أمسيته السابعة بعد المئتين التي جمعت أعلاماً من الفكر والأدب والثقافة في فندق «غولدن توليب» في الحمرا (بيروت).

قدّم الأمسية الناقد والناشر سليمان بختي الذي وصف أبي شقرا بأنّه شاعر «المكانية اللبنانية المفتوحة على المدى الإنساني الشمولي المطلق»، ثم افتتح الكلمات التكريمية مدير عام وزارة الثقافة علي الصمد الذي قال عنه إنّه «أحد كبار الشعر السوريالي في لبنان والعالم العربي، هو شاعر قابل كل يوم للتأويل الشعري». بعد ذلك، ألقى الكاتب والصحافي سمير عطالله كلمته، واصفاً ما يكتبه المحتفى به بأنه «خارج عن أجناس الشعر»، ليلقي الكاتب عبده لبكي لاحقاً قصيدة عن أبي شقرا، معتبراً أنّه «صائغ قلادات الضوء الذائب كماء البحر».
بعد ذلك، كانت شهادات في المكرَّم من المحامي إدمون رزق، والدكتورة إلهام كلاب البساط، والشاعر والإعلامي محمود شريح، والشاعر لامع الحرّ، والشاعر سلمان زين الدين، والشاعر مردوك الشامي، والكاتب والفنان شوقي دلال، والكاتب والإعلامي سركيس ابو زيد، والدكتور ميشال سعادة، والروائي زياد كاج، والدكتور قاسم قاسم، والكاتب فوزي يمين.
وكانت مشاركة لعازف الغيتار جهاد وهبه بمقطوعة موسيقية، بالإضافة إلى التشكيلي علي شحرور الذي رسم مباشراً بورتريهاً لشوقي أبي شقرا وقدّم له اللوحة، كما قدّم الفنان شوقي دلال لوحة من أعماله للمكرّم.
تخلّل الأمسية أيضاً إلقاء قصائد من دواوين أبي شقرا ألقاها الشعراء الزميل محمد ناصر الدين، وباسكال صوما، وميشلين مبارك.
بدوره، شكر شوقي وزارة الثقافة (أقيم الاحتفال برعايتها)، والشاعر نعيم تلحوق مؤسّس «منتدى شهرياد»، والمشاركين والحاضرين. وفي الختام، قدّم مدير عام الوزارة علي الصمد درع «شهرياد» التذكاري لأبي شقرا، كما قدّم إليه الروائي الياس العطروني منحوتة «شهرياد»، ثم قدّم له محمد ناصر الدين الشهادة التقديرية له من المنتدى شهرياد.
يذكر أنّ «منتدى شهرياد» يقيم كل ثلاثاء أمسيات شعرية وثقافية، إلى جانب احتفال تكريمي شهري لرائد من رواد الفكر والأدب في لبنان.