أطلقت لجنة «مهرجان بعلبك الدولي للسينما» النسخة الثانية من المهرجان في مؤتمر صحافي حضره ممثل محافظ بعلبك الهرمل حسن طبيخ والممثل عبدو شاهين ضيف شرف المهرجان. وأشارت مديرة المهرجان مي عبد الساتر إلى أن السبب الرئيس في إقامة هذا المهرجان هو دور السينما في نقل الحضرات من مجتمع الى مجتمع آخر في ظل الأرضية الخصبة التي تتمتع بها بعلبك لتحمل هكذا نوع من المهرجانات.

أما عن مراحل تحضير المهرجان، فأشارت عبد الساتر الى أن الخطوة الأولى كانت باستقبال ٣٢٥٠ فيلماً من ١١٩ دولة، من ثم عرضها على لجنة مختصة لاختيار ١٦ فيلماً لتعرض أيام المهرجان في قلعة بعلبك، واختيار تلك الرابحة منها.
وأعلنت في هذا السياق عن برنامج المهرجان الذي يبدأ يوم ٧ أيلول ويستمر لغاية الثامن منه. يتضمن البرنامج في اليوم الأول عرضاً لـ٨ أفلام متنوعة بين الروائي والمتحرك، ابتداء من الساعة السابعة مساء. أما ليل السبت، فيبدأ عرض الأفلام الـ٨ الأخرى عند الساعة السابعة أيضاً، وتختتم الليلة بالإعلان عن الأسماء الرابحة.
ضيف شرف المهرجان هو الممثل عبدو شاهين الذي سيواكب الليلة الأولى من المهرجان. أما في الليلة الثانية فتسلم الجوائز الى المخرجين. ومن بين الأفلام المشاركة هناك ٣ لبنانية هي:
In white للمخرجة دانيا بدير، وRanda للمخرج فاروق الجمال، وOne night للمخرجة جودي لمع
بدوره، أكد الممثل عبدو شاهين أن لبنان بحاجة الى تنشيط الأطراف لإغناء بيروت بالثقافة بعدما أنهكت بالسياسة. وقال: «أن يصل صدى مهرجان في بعلبك الى صدى دولي في ظل كل هذا التعتيم الإعلامي والافتقار الى أدنى مقومات التنمية في بعلبك، فأنا افخر بهذا المهرجان». ودعا وزارة الثقافة والقائمين الى الاهتمام بإنشاء مسرح وطني قومي.
أما طبيخ، فقد أشاد بالموسم السياحي الفني في بعلبك الذي بدأ مع «مهرجانات بعلبك الدولية» ليستمر مع «سمبوزيوم بعلبك الثقافي» ليختتم بمهرجان سينمائي بهذا الحجم.
بدورها أكدت مديرة قسم الاعلام والتواصل حنين المقداد باسم المجتمعين على أهمية متابعة الاعلام لنشاطات فنية ثقافية تكسر الصورة النمطية لمناطق الأطراف.