ميراث مهم


واسيني الأعرج
غادرنا الروائي الكبير حنا مينه، بعدما تعبت منه الحياة، كما يقول، تاركاً وراءه ميراثاً روائياً مهماً. حوالى خمسين كتاباً، أغلبه روايات. لقد كان صوت الفقراء الذين فقدوا كل شيء إلا عزتهم وكبرياءهم في مواجهة المظالم. كان موضوعه الأثير هو البحر الذي نحت منه روايات كثيرة منها: «حكاية بحار»، و«الياطر»، و«الدقل». رحل حنا مينه لكن رواياته ستظل هنا تذكّرنا في كل مرة بعظيم مر من هنا، من هذه الدنيا.




«غوركي» العرب

نزيه أبو عفش
حنا مينه، «غوركي» الكتابة العربية: أنا فخور بأنني عرفتك وكنتُ واحداً من تلامذة ضميرك وقلمك: أنت حيّ.


قبطان الرواية

عبد اللطيف عبد الحميد
قبطان الرواية السورية، حنا مينه، يرسي سفينته في المرفأ الأزلي.


على فتيل السراج

نبيل ملحم
حنا مينه.. الحلّاق وقد ملأ رؤوسنا بالحكايا، قرأناه على فتيل السراج فأضاءنا.
نساؤه مازلن يطاردننا: «دقّ الأرض ابنة الكلبة هذه دقّ».
آن لي أن أبكي.