خصّت «نفليكس» مستخدميها أمس بصور من كواليس الجزء الثالث من مسلسلها الشهير والناجح «التاج». اللقطة التي نشرت عبر الحساب الخاص بالشبكة الأميركية المتخصصة في بثّ وإنتاج المحتوى الترفيهي على تويتر، كانت للممثلة البريطانية أوليفيا كولمان (1974) التي حلّت بديلة عن مواطتنها كلير فوي (1984) بدور الملكة إليزابيث الثانية (1926) في منتصف العمر.

بعد جزءين حصدا عدداً كبيراً من الجوائز من بينها «غولدن غلوب» عن فئة «أفضل مسلس درامي»، قرّر القائم على المسلسل، بيتر مورغان، إجراء تعديلات على الممثلين الذين يجسّدون أدوار أفراد العائلة المالكة في المملكة المتحدة. يأتي ذلك بعدما اتخذ قراراً بالقيام بهذه التبديلات كلّ موسمَيْن، مبرّراً الأمر بالقول: «لا يمكننا الطلب من شخص ما التظاهر بأنّه في منتصف العمر. فالأحاسيس في الخمسينيات من العمر مختلفة عن تلك التي يشعر بها الأشخاص في عقدهم الثالث مثلاً».


العملية تشمل أيضاً الأمير فيليب الذي سيجسّده في الجزء المرتقب توبايس مينزيس (من مسلسل The Terror ــ AMC) بدلاً من مات سميث، والأميرة مارغريت (الشقيقة الصغرى لإليزابيث) التي تؤدي دورها الآن هيلينا بونهام بدلاً من فانيسا كيربي. كما أنّ جايسون واتكينز (من Line of Duty) سيلعب شخصية رئيس الوزراء هارولد ويلسون، بعدما ظهر جون ليثغو في الجزء الأوّل (وحاز «إيمي» كذلك) في دور وينستون تشرشل.
يذكر أنّ إليزابيث لن تكون الملكة الوحيدة التي ستجسدّها كولمان في مشاريع مستقبلية، إذ كُشف النقاب الأسبوع الماضي عن تريلر الدراما الكوميدية الجديدة The Favourite (إخراج يورغوس لانثيميوس) والذي تطل فيه بشخصية ملكية «أكثر غباءً»، على حد تعبير صحيفة الـ «إندبندنت» البريطانية.
ومن المتوقع أن يبصر «التاج 3» النور في وقت لاحق من العام الحالي.