تعليقاً على ما نشرته «الأخبار» (1 شباط 2020)، أؤكد أني لم أكن أعرف عن محتويات المقالة حتى تم نشرها.

تحتوي المقالة على معلومات غير دقيقة، ولم يكن عنوان المقال (إنهم يقتلوننا الدجاج) خياراً جيداً. كعالم، أنا لا أقبل النهج المثير للقلق، لأن الهدف هو حل المشكلات وعدم التسبب في حالة من الذعر.
لم أذكر في أي مكان (محاضرة أو منشورات) أن استهلاك الدواجن سيؤدي الى وفاة وشيكة، ولم أتحدث عن اللحوم. مع ذلك، فإن انتشار مقاومة المضادات الحيوية (في الدواجن أو غيرها من الأماكن والسلع) يمكن أن يؤدي الى إصابات معقدة يصعب علاجها ويمكن أن تهدد الحياة.
تهدف جميع مشاريعنا وعملنا إلى تعزيز الصحة العامة والاقتصاد والصناعة في لبنان. لم نذكر أبداً أن جميع العاملين في الدواجن في لبنان يقومون بممارسات سيئة. على العكس من ذلك، فإن العديد من هؤلاء الأشخاص صادقون ويعملون بجد ويبذلون قصارى جهدهم لإنشاء منتج يلائم لبنان. لقد تعاونا مع الكثيرين في الماضي ونفخر بعملهم. مع ذلك، هناك مشكلة تتعلق بزيادة مقاومة المضادات الحيوية التي ترتبط جزئياً بالممارسات غير المقصودة ونقص التوجيه. تتوفر المضادات الحيوية على نطاق واسع في لبنان، ولا يوجد ما يكفي من الرقابة لتنظيم استخدامها السليم.
من أجل الصحة العامة والممارسات الزراعية الجيدة، أحث أصحاب المصلحة على حظر أو تنظيم «كوليستين» بشكل صارم في التطبيقات الزراعية. كما أحث بقوة أعضاء الصحافة المهتمين على أن يكونوا دقيقين وأن يتجنبوا الإثارة.
أقف بجانب بيانات المنشورة في أفضل المجالات العلمية. جميع جهودنا البحثية الشاملة للغاية ومراقبة بشكل جيد وتُجرى على مستوى عال من الشفافية.
سنواصل عملنا الشاق والبحث والشفاف. نأمل أن نكون قادرين على المساهمة ومعالجة المشاكل الحرجة من أجل مساعدة بلدنا. نحن منفتحون على التعاون مع الجميع، الصناعة، الصحافة، الحكومة، باحثين آخرين، إلخ.

د. عصمت قاسم