العائلات السوريّة تحت جسر الكولا في بيروت، هي مجرّد صورة ظاهرة وتقريبيّة عن انعدام ظروف اللاجئين السوريين في لبنان. هي صورة عن تفشي وضع كارثي نبدو بعيدين جداً عن استيعابه أو احتمال عواقبه في المستقبل. فيما تكمل الحياة مسارها بشكل طبيعي في الخارج، يزداد انتشار الأطفال والعائلات في الشوارع.


في ظل هذه الظروف المأساوية المنتشرة من أقصى الشمال إلى الجنوب اللبناني، خرج خمسة من الطلاب السوريين في «الجامعة اللبنانية الأميركية»، و«الجامعة الأميركية في بيروت» بمبادرة تتوجّه إلى الأطفال السوريين، وتهدف إلى العمل معهم ضمن إطار تدريبي وتعليمي. هذا المشروع أتى بمثابة استكمال لخطوة بدأها هؤلاء الطلاب منذ فترة، وهي تأمين المساعدات للعائلات السورية في مدينة طرابلس (شمال لبنان).
لكن هذه المبادرة الجديدة تأخذ طابعاً وشكلاً آخرين مع الأطفال، الضحية الأولى للحرب. اختارت مجموعة الطلاب العمل مع الأطفال اللاجئين ضمن قالب فني عبر تقديمهم مسرحية «ملائكة الربيع» (Angels of Spring) عند السابعة من مساء الليلة في «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت). عشرون طفلاً لا تتجاوز أعمارهم التاسعة، سيؤدون أدوارهم في المسرحية التي كتبتها الطالبة ديانا الرفاعي. وبحسب الأخيرة، فإنّ هذه الخطوة تجمع عناصر عدّة وتأثيرات إيجابيّة على الأطفال، منها «توعيتهم، وإخراجهم من عزلتهم ومن التفكير اليومي في المشاكل التي يتعرّضون لها»، وهذا ما «بدأنا نلمس تأثيره لدى الأطفال بعد شهرين ونصف شهر من العمل معهم». أما هؤلاء الأطفال فقد تم اختيارهم من بين 50 آخرين يرتادون روضة «أملنا» للأطفال السوريين في مخيّم شاتيلا في بيروت. إمكانات هذه الروضة أيضاً تفتقر للكثير من الظروف والمقوّمات الأساسيّة، إذ «يقتصر برنامجها التعليمي على بعض النشاطات المتواضعة»، تضيف الرفاعي. لكن طبعاً هذا ما دفع الطلاب الخمسة إلى الالتفات إليها، وخصوصاً أنّها لا تزال تحتضن الأطفال اللاجئين. على مدى نصف ساعة، سيقدّم الأطفال المسرحية التي يتخللها غناء وقصائد، وتحكي قصّة حديقة عامّة تمثّل المتنفس الوحيد للأطفال، قرر مختار الضيعة إقفالها. وتتطرّق هذه القصّة إلى أوضاع الأطفال في الحرب في محاكاة للحرب السورية وتأثيرها على الأطفال: «الحديقة العامّة هي سوريا» تقول الرفاعي. يلي عرض المسرحية بازار ومعرض لأعمال أنجزها الأطفال، يسعى المنظمون من خلال عائداتها إلى تأمين الدعم اللازم لروضة «أملنا»، وبعض حاجات الأطفال الأساسية مثل الكتب والطعام، ودعم عائلاتهم إذا أمكن، على أمل أن تستكمل هذه المبادرة الفردية طريقها في أشكال أخرى.




«ملائكة الربيع»: 19:00 مساء اليوم في «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 76/309363