العجائزُ يخافون شهرَ شباط...

شباط الذي يَستَقوي على الضُّعفاء، ويَخطفُ أرواحَ العجائز.
تُصَدّقون؟
أنا لستُ ممّن يهابون شباط ويَرتعِدون في مواجهتِه.
أستطيع، سنةً بعدَ سنةٍ وجولةً بعدَ جولة،
أنْ أُمَـرِّرَهُ هكذا ــ مِنْ تحتِ إبطي ــ وأنا أبتَسم
مُـتَطَلِّعاً بكلّ ثقة
إلى ما تَعِدُني بهِ أحلامي مِنْ أزهارِ الربيعِ التي هناك...
هناكَ في الطرفِ الآخرِ مِن الحقل.
ما أخافُهُ حقّاً هو ذاك الـ «شباطُ» القاسي
ذاكَ الداكنُ الطويلُ الطويلُ الذي بِطولِ حياةٍ كاملةْ
«شباط» الذي يَصعبُ قهرُهُ وتَـتَـعَـذّرُ مواجهتُه...
«شباط» العنيدُ، الظالمُ، عديمُ الرحمةْ :
«شباط الناس»...
19/12/2017