أنتم الذين اغتصبتُم منزلَنا على غيرِ موعدٍ, ودونما استئذان:

سامِحونا!...
العـتباتُ مُلَطَّخةٌ بأوساخِ أبنائنا المقتولينْ؛
والمطبخُ غارقٌ في الفوضى، وفضلاتِ المجاعات، وما خَـلَّـفهُ الهاربون من نفاياتِ خوفهم؛
وغُرفُ النوم (بما فيها غرفةُ الضيوف)

لم تُـرَتِّبها النساءُ بعدُ
على نحوٍ يليقُ بالغُزاةِ, والنَـهّابين، وأصحابِ النوايا الطيّبة.
فإذاً، يا أيها الإخوةُ الطيّبون، يا غُزاتَنا وضيوفَ أنقاضِنا،
نرجوكم ونَتوسّلُ إليكم:
غُضّوا أنظارَكم عن فوضانا، وخطايانا، وتقصيرِنا في الخدمة...
وسامِحونا!
25/8/2016