font color="gray">خاص بالموقع- أعلن وزير الصحة في إقليم السند الباكستاني، محمد صغير، اليوم، مقتل 22 شخصاً على الأقل وجرح العشرات في عدة هجمات ضمن أعمال عنف جرت قبل الانتخابات التكميلية في مدينة كراتشي (جنوب).


وقال محمد صغير إن الهجمات التي وقعت مساء أمس كانت أعمال قتل مدبرة. وأضاف أن مجموعات من المسلحين في عدة مناطق من كراتشي هاجمت أشخاصاً ينتمون إلى جماعات عرقية وسياسية بهدف «تقويض السلم في هذه المدينة». وأشار إلى أن 40 شخصاً آخرين أصيبوا في الهجمات.

وتُجرى انتخابات تكميلية على مقعد في برلمان الإقليم اليوم. وكان مسلحون قد قتلوا عضواً في الحركة القومية المتحدة بالمجلس في شهر آب الماضي، ما فجّر أعمال عنف قتل فيها مئة شخص خلال أسبوع.

والحركة القومية المتحدة هي أكثر الأحزاب نفوذاً في كراتشي، كبرى المدن الباكستانية والمركز التجاري الرئيسي في البلاد. وهي تمثل المهاجرين من متحدثي لغة الأوردو الذين هاجروا من الهند بعد إنشاء باكستان عام 1947.

وتشارك الحركة في الحكومة الائتلافية بالإقليم التي يقودها حزب الشعب الباكستاني الحاكم، وهي متحالفة أيضاً مع الحزب على المستوى الاتحادي.
من جهة ثانية، يقاطع حزب عوامي الوطني الذي يمثل البشتون وينافس الحركة القومية المتحدة، الانتخابات التكميلية، بعدما قال إن الحركة ستزوّرها، وإن السلطات تقاعست عن توفير الأمن الكافي.

وينظر المستثمرون في البورصة بعين الحذر إلى تصاعد التوتر في كراتشي، وهي أيضاً البوابة الرئيسية للإمدادات العسكرية الغربية المتجهة إلى أفغانستان المجاورة.

(رويترز)