في آب (أغسطس) الماضي، كُشف أنّ «أمازون» تحضّر لمشروع يستند إلى The Lord of the Rings (سيّد الخواتم).

وقبل ساعات، أعلنت «أمازون» رسمياً عن إنتاج مسلسل جديد مقتبس من سلسلة الروايات الملحمية الفانتازية الشهيرة؛ ليكون أضخم الأعمال الدرامية التلفزيونية على الإطلاق.
تتجاوز ميزانية المسلسل التقديرات السابقة، التي حطمت الأرقام القياسية بالفعل، حيث وصلت كلفة الموسم الأول فقط إلى 465 مليون دولار، وهو ما يفوق الميزانية الإجمالية للأجزاء الثلاثة من فيلم «سيد الخواتم»، التي بلغت 281 مليون دولار.
وإلى جانب الكلفة الباهظة للعمل الجديد، أنفقت «أمازون» بالفعل 250 مليون دولار في عام 2017 للحصول على حقوق الإنتاج التلفزيوني لروايات المؤلف جاي. آر. تولكين.
بدأ التصوير في بداية العام الماضي في نيوزيلندا، وكان على وشك الانتهاء من أوّل حلقتين، قبل أن يتوقف في منتصف آذار (مارس) 2020 بسبب تداعيات جائحة كورونا. غير أنّ فريق العمل استغل هذه الفترة في كتابة الموسم الثاني، فيما من المقرّر عرض الموسم الأول في نهاية عام 2021.
ووفق وصف الموقع الرسمي للمسلسل، تدور الأحداث الدرامية الملحمية قبل آلاف السنين من أحداث أفلام «ذا هوبيت» و«سيد الخواتم»، كما يتضمن أجواء وشخصيات مألوفة وأخرى جديدة.
وكان وزير التنمية الاقتصادية والسياحة النيوزيلندي، ستيوارت ناش، قد أشاد باتفاق بلاده مع «أمازون» لإنتاج المسلسل خلال مقابلة له مع برنامج Morning Report الذي تبثه إذاعة نيوزيلندا. وقال: «ما يمكنني قوله هو إنّ «أمازون» ستنفق حوالي 465 مليون دولار أميركي على الموسم الأول فقط، وهو أمر رائع حقاً، وسيكون بذلك المسلسل التلفزيوني الأعلى كلفة على الإطلاق».
أما صحيفة Stuff النيوزيلندية، فكشفت عن خطة الشركة لإنتاج 5 مواسم محتملة في نيوزيلندا على مدار العقد المقبل، بالإضافة إلى سلسلة فرعية محتملة مقتبسة من الرواية الشهيرة؛ لكن لم يتم الإعلان عن المزيد من التفاصيل بعد.
وتترقب نيوزيلندا أن يجلب اتفاقها مع «أمازون»، التي تفوق أرباحها السنوية حجم الاقتصاد النيوزيلندي بأكمله، دفعة مالية كبيرة للاقتصاد المحلي، عن طريق تشغيل الفنادق والمطاعم والعمالة المحلية واستئجار السيارات والشاحنات، إلى جانب زيادة نسبة السياحة بشكل كبير من عشاق السلسلة الشهيرة.
في الإطار نفسه، قالت الحكومة النيوزيلندية إنّ «أمازون» توظف أكثر من 1200 شخص، ويعمل ما يقرب من 700 عامل بشكل غير مباشر من خلال تقديم خدمات للإنتاج. ووفق تقديرات أولية لكلفة المشروع، قد يصبح في نهاية المطاف أول مسلسل تلفزيوني في العالم تصل كلفته إلى مليار دولار، بعد احتساب سعر شراء الحقوق وكلفة الإنتاج والتسويق لمواسم عدّة.
علماً بأنّ المسلسل من إخراج الإسباني خوان أنطونيو بايونا، فيما يضم فريق التمثيل البريطانيين روبرت أرامايو، ماكسيم بالدري، جوزيف مول، أوين آرثر، مورفيد كلارك، الممثلة البريطانية الإيرانية نازانين بيادي، الأميركي إسماعيل كروز كوردوفا، الأسترالي توم بود والسلوفاكية الأميركية إيما هورفاث.
تجدر الإشارة إلى أنّ الأجزاء الثلاثة من فيلم The Lord of the Rings، التي أنتجت من عام 2001 إلى 2003، من إخراج النيوزيلندي بيتر جاكسون، حققت نجاحاً فنياً ومالياً فريداً، إذ حصدت إيرادات إجمالية وصلت إلى حوالي 2.9 مليار دولار في مختلف أنحاء العالم، كما رُشّحت لـ 30 جائزة أوسكار حصلت على 17 جائزة منها.