أصدرت تانيا صالح (1969) أغنية «كيف بروح؟» أوّلاً ضمن ألبومها «تقاطع» الصادر في 2017 والذي غنّت فيه بصوتها وريشتها. في هذا الألبوم، وجّهت الفنانة اللبنانية «تحية» للشارع والشعر العربيين حين جمعت شخصيّات تاريخية ومعاصرة في رسوم غرافيتي زيّنت بها جدراناً في دول عربية جالت عليها. 13 أغنية، تولّت تانيا تلحين غالبيتها، بالإضافة إلى مشاركة خليل جدران لناحية التوزيع الموسيقي. باستثناء نصّين من توقيع صالح، استندت الأغنيات إلى أشعار أسماء عربية بارزة تناولت مواضيع متشابهة لا تزال تؤرق يومياتنا كعرب يومياً، من بينهم: محمود درويش، ويونس الابن، ونازك الملائكة، ونزار قباني، وبيرم التونسي، وصلاح جاهين، وبدر شاكر السيّاب، وعبد الله البردوني...

منذ الكشف عن الألبوم في تشرين الأوّل (أكتوبر) 2017، شهد العالم العربي «تغييرات كثيرة فيما أصبح الواقع أكثر تعقيداً»، وفق ما تقول تانيا في بيان وزّعته إلكترونياً على الصحافيين. فلا يزال العرب يسألون أنفسهم عمّا إذا كانت هناك نهاية لطريق البؤس الذي يسلكونه، أو إذا ما كان هناك مخرج. ومن هنا، عنوان الأغنية «كيف بروح؟»!
بناءً على هذه المعطيات، أرادت صالح إعادة إطلاق الأغنية بتوزيع جديد يحمل هذه المرّة توقيع «نينو»، وهو موسيقي لبناني شاب اكتشفت موهبته أخيراً في إحدى ساحات التظاهر اللبنانية.
وفي الوقت نفسه، لفتت صاحبة أغنية «شويّة صور» إلى أنّ هذه «ستكون بداية لسلسلة تعاونات لتشجيع المواهب الشابة الناشئة في المنطقة. على أمل أن يظل المشهد الموسيقي ملهماً».