أفرجت السلطات السورية عن المنتج السوري، نايف الأحمر، صاحب شركة «غولدن لاين» للإنتاج الفني، بعد اعتقاله على خلفية حيازته وتعامله بالدولار الأميركي. أوّل من أمس السبت، أعلنت الشركة على صفحتها الرسمية على فايسبوك عن النبأ، مؤكدة أنّ الأحمر صار حرّاً مع المخرج فادي السليم، ومدير الإنتاج محمود شلش. بعد ذلك، نشرت الشركة «بوست» آخر شكرت فيه الرئيس السوري بشار الأسد لـ «إنصافه مجدداً صناعة الدراما التلفزيونية الفنية في سوريا، وإبقاء أبوابها الحضارية مشرّعة، وحرصه على دعمها قانوناً وتحديثاً ومعنوياً ومادياً لتظل ركيزة منيرة ووجهاً ثقافياً سورياً».

جاء ذلك بعدما اعتقل الثلاثة في 28 كانون الثاني (يناير) الماضي، وأُغلقت الشركة المنتجة لعشرات الأعمال الدرامية السورية منذ عام 2008، بتهمة «التعامل بالدولار»، الأمر الذي يعدّ «مخالفاً» للمرسوم الذي أصدره الأسد أخيراً، والقاضي بالتعامل الحصري بالليرة السورية داخل سوريا.
هذه الخطوة، دفعت بمجموعة كبيرة من الفنانين السوريين للتضامن مع الأحمر و«غولدن لاين»، ومطالبة الأسد بالإفراج عن المنتج و«إنصاف شركته» التي تكون مرغمة بالتعامل بالدولار بسبب مشاريعها الخارجية.
إغلاق الشركة دفع زوجة نايف الأحمر، ديالا الأحمر، للحديث عبر إذاعة «المدينة إف إم» المحلية والرد على الاتهامات الموجهة لزوجها بالقول إنّه منذ صدور المرسوم «لم تقم الشركة بأي عملية تحويل أو دفع»، مشيرة إلى أنّ التوقيف تمّ «بناء على مرسوم صادر في عام 2013».