تربّعت الجنوب أفريقية، زوزيبيني توزني، على عرش إحدى أبرز مسابقات الجمال على الإطلاق. فجر اليوم الإثنين، حملت الصبية البالغة 26 عاماً لقب ملكة جمال الكون، في ختام احتفال أقيم في مدينة أتلانتا الأميركية، وقدّمه للمرة الخامسة ستيف هارفي. وفيه، جالت الجميلة السمراء بملابس السباحة وفساتين السهرة وأجابت مع زميلاتها المشتركات عن أسئلة حول القضايا الاجتماعية.

وفي ردّها على سؤال حول السبب الذي سيدفع باتجاه اختيارها للفوز باللقب، قالت توزني إنّها «نشأت في عالم لم تكن فيه امرأة تشبهني ــ بلون بشرتي ونوع شعري ــ جميلة أبداً. أعتقد أنّ الوقت قد حان لينتهي ذلك اليوم. أريد أن ينظر الأطفال إلي ويروا وجهي وأريد أن يروا وجوههم تنعكس في وجهي».
علماً بأنّ لقب الوصيفة الأولى كان من نصيب ملكة جمال بورتوريكو، فيما ذهب لقب الوصيفة الثانية لملكة جمال المكسيك.
تخلّل السهرة خطأ جديد لستيف هارفي، وإن لم يكن كارثياً بحجم الذي ارتكبه في عام 2015 حين أعلن عن اسم الفائزة الخطأ. بينما كان يُعلّق على زي ملكة جمال الفيليبين التي فازت في مسابقة أزياء وطنية، سارعت المرأة إلى جانبه إلى القول إنّها ملكة جمال ماليزيا! فما كان من الكوميديان الأميركي الشهير إلا أن علّق: «عليكم أن تتوقفوا عن فعل هذا بي».
تجدر الإشارة إلى أنّ الدورة التاسعة والثمانين من سهرة تتويج ملكة جمال كون، شهدت مشاركة أوّل متسابقة تجاهر بمثليتها الجنسية، وهي ملكة جمال ميانمار، سو زين هيت.