اتهمت الممثلة الأميركية ميريل ستريب بالوقوع في فخ الـ blackface في فيلمها الجديد The Laundromat (إخراج ستيفن سودربيرغ) على «نتفليكس»، الذي يتمحور حول «وثائق بنما» وفضيحة فساد دولية في عام 2015. تلعب ستريب دور أرملة أميركية بيضاء تحقق في الترتيبات المالية الغامضة لزوجها الراحل. لكن في منتصف الفيلم، تؤدي الممثلة الحائزة أوسكار دوراً ثانياً، حيث تلعب شخصية موظفة في مكتب محاماة بنمي متخصص في الخدمات المالية الخارجية. ولتجسيد هذه الشخصية، تظهر ببشرة برونزية اللون وأنف مزيف، مع لكنة لاتينية غير محددة.

الناقد السينمائي في مجلة «فانيتي فير»، ريتشارد لوسون، وصف الأمر بأنّه «خطأ غريب وغير مرغوب فيه إلى حد ما، لا سيما في عصر الوعي المتزايد حول التمثيل».
من جهته، كتب الصحافي السينمائي رافاييل موتامايور على تويتر أنّ الدور «غريب بشكل لا يصدق»، وانتقد أيضاً الجمهور في جلسة أسئلة وأجوبة بعد عرض الفيلم ضمن فعاليات «مهرجان تورونتو السينمائي الدولي» هذا الأسبوع لفشله في سؤال سودربيرغ أو ستريب عن رأيهم في طريقة تطوير الشخصية.
The Laundromat مقتبس من كتاب جيك بيرنشتاين Secrecy World، الذي يعدّ تحقيقاً صحافياً. ومن بين الممثلين المشاكرين في العمل، نذكر أيضاً: ديفيد شويمر، وماتياس شوينيرتس، وشارون ستون...